لن أستكين ( 1 )

تاريخ النشر: 28/09/17 | الكاتب: | القناة: نافذتي الأدبية | التعليقات: 0 | 236 قراءة

ذلك الباب الموصد بالحب أنت من كسر مفاتيحه

تلك النافذة المحفوفة بأزهار الحلم الجميل

أنت من رمى عليها حجرا

و الحمامة الآمنة على صدري

ارتعشت أجنحتها خوفا

 حين انتزعت الضوء من عينيها

لم يعد يهمني أن أبقى في مسرحك الكبير

لم تعد تغريني تلك الحقول التي زرعتها لأجلي

كل ما كان منك في لحظة كاد أن ينهار

و كل المعاني صارت ثقيلة

لبست ثوت الحداد فيها

و غشاوة حمقاء دثرتني

و مضى الوقت ببطء عجيب

و دقات الساعة كانت موجعة و مؤلمة

موحشة صورتك في تلك اللحظة

أجل …

لم تكن أنت

و لم أكن أنا

 *   *

غفوت ثم غفوت

و صحوت على وجهك يلامس وجهي

و كالمطر تنهمر اعتذاراتك على خدي

و كطفل تجثوا بين يدي

تلملم حبات العقد المتناثر

تأخذ بيدي لنعيد جمعه و ترتيبه

و لأني أحتاج حبك ..

و لأنك تحتاج حبي ..

قبلت ..

و في صمت مضيت

و أنا أحمل عين الشمس في صدري

و أمواجا ثائرة في عقلي

و جنونا يدفعني نحو التغيير

عزمت و قررت ألا أستكين

و جمعت أصدافي و أشيائي

و عدوت و ظلك يتبعني ..

امتطي صهوة حصاني ..

أصيد الطير و أنثر أزهاري

و ظلك لا زال يتبعني .

 

بقلم : نورالهدى عبدالعزيز التركستاني
الساعة 1:25
التاريخ 8/1/1439هـ
المقال في صحيفة الجبيل اليوم 
  • * * *
للأمانــة العلمية :
إذا وجدتم أي موضوع في موقع (مدونة نورالهدى)
يستحق النقل و النشر أو الإقتباس فهو في خدمتكم كل ما يلزمكم
هو ذكر المصدر فقط
شاكرين لكم روعة تجاوبكم الفعّال

أكتب تعليق:


9 − 5 =