التـغـيـيـر

تاريخ النشر: 9/05/12 | الكاتب: | القناة: منـبـر الأصـدقـاء | التعليقات: 2 | 4٬688 قراءة

(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

هذا هو المبدأ الرئيس في مسألة التغيير أن يكون من الداخل وفي هذه الآية دليل واضح على أن الله كلفنا بإدارة الحياة وأن نتحمل المسئولية وأن نكون مبادرين وأن لا نسقط ما أصابنا على الآخرين , ومن تدبر هذه الآية جيدا وجد فيها أسرار عجيبة وفوائد جمة ومن أهمها أن ندرك جيدا أن المقود بأيدينا .

فعلينا أن نبادر وكما قال الشاعر:

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة … فإن فساد الرأي أن تترددا

ثم إن من هذه الدروس إدراك أن من نوى خيرا فسييسره الله له فقط ابدأ رحلة التغيير وستجد معية الله تصحبك .

وكن على ثقة أنه ليس بمقدور أي كائن من كان أن يعيقك عن التغيير إلا شخص واحد هو …( أنـــت ).. إذا فلما تسقط على الآخرين وتنتظر المصائب حتى تحل بك لتتغير . عليك أن تتغير وأن تحطم تلك القيود الوهمية التي صنعتها حولك , وعليك أن تعلم أن تلك العوائق لا حقيقة لها فقط ابدأ الخطوة الأولى وستكتشف الكثير والكثير من روائع الحياة ومتعتها ,

وتأكد أن هناك نقاط حرجة تمر بها في حياتك وهذه النقاط ليست عوائق بل هي منبهات للتغيير فأجعل أول نقطة تصادفك فرصة للتحول نحو النجاح والتميز ولا تتخيلها عقبة كؤود . جرب فقط أن تستمتع بالتغيير وأن تمارسه في حياتك, وكن على ثقة أن العالم حينما تغير أفكارك سيتغير حالا لأن الخارطة التي رسمتها للعالم الخارجي ماهي إلا نتيجة للخارطة التي رسمتها في ذهنك نتيجة تفكيرك .
فقط عليك أن تحدد الهدف وأن تعد العدة وتضع الخطة وتشحذ الهمة وتخطو الخطوة الأولى وستكتشف تلك النعم والهبات التي تحيط بك وستجد طعما للنجاح ولذة للتحدي

*

*

د. عبدالله الشمراني

الحقوق محفوظة للكاتب و للمدونة

التعليقات:

  • 1. نورالهدى التركستاني :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    د. عبدالله

    حقاً عقد النية على الخير هي سبب قوي يدفعنا نحو التغيير

    و سبب لتحقيق الكثير من الأهداف .. و لكن السؤال الكبير الذي يرتسم أمامنا

    هل كان الحلم الكبير يحمل هماً أكبر يربطنا بالله عز وجل و يسخر طاقاتنا لعمارة الأرض

    هنا نحتاج وقفة بين الفينة و الأخرى لنجدد النية و نجدد العزم ..

    فشكراً لك على تلك الكلمات الطيبة التي أسأل الله تعالى أن ينفع بها و تؤتي ثمارها اليانعة

    خالص تقديري و إحترامي لك و للجميع

  • 2. الخبيزي :

    اذاكنت ذا رأي فكن ذا عزيمة…فان فساد الرأي أن تترددا
    الرأي والعزيمة وصلاح الرأي وفساده والتردد كلها صفات موجودة بذواتنا فقط علينا الاختيار من بينها وما دمنا ننوي التغيير فالأمر جلي مبني على نوانايا التي تعتبر أول خطوة نحو مانبتغي…=…..فهجرته الى ما هاجر اليه….=

أكتب تعليق:


9 − = 3