هاجس الخيانة قبل الزواج ..!!

تاريخ النشر: 10/12/11 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, تنـميـة بـشـريـة, سؤال و جواب | التعليقات: 3 | 5٬879 قراءة

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سأختصر الموضوع جدا

أنا طالب طب في إحدى الجامعات السعودية .. وقعت في حب طالبة طب في نفس المستوى و في نفس الجامعة 

 و قريبة جدا من مكان سكني عن طريق الإنترنت و تطورت علاقتنا

خلال سنة واحدة إلى حد كبير جدا لا يوجد شيء في حياتنا لا نعرفه عن بعضنا

 حتى أدق التفاصيل حبينا بعض بشكل جنوني.

المشكلة :

 أنا من عائلة محافظة جدا بحيث لو تخرجت أختي الصغيرة من المرحلة الثانوية لن يسمحوا لها إخوتي الكبار بدخول الطب بسبب الاختلاط -أتحدث هنا عن بيئة محافظة هي السعودية

 و في مدينة محافظة لم أكن أفكر في الموضوع و كنت أرى أن الطبيبة مثلها مثل غيرها من الموظفات و كان عادي جدا بالنسبة لي أتزوج من طبيبة.
بعد ما فكرت في الموضوع بشكل جدي بعد ما شافتها أمي في أحد الزواجات
و أعجبت بها و بعد أخذ رأي اخواني الكبار استغربوا مني (( دكتورة !! ))

أنا استغربت من تعجبهم و بعدها صرت أفكر في الموضوع بشكل جدي

من حيث السلبيات و اكتشفت التالي:

لا تهمني أوقات العمل كثيرا , لا يهمني متى يجهز الغداء و العشاء و غيره

 لا يهمني أي شيء آخر غير الاختلاط الذي لفت انتباهي له إخوتي فهو الشيء الوحيد الذي أصبح أكبر همي في حياتي الآن .. أنا لا أريد أن أكمل العلاقة مع البنت

و أنا لم أخطبها هذا الشيء لا أرضاه لها لأني أحبها
و لا أريد مفارقتها لأني اكتشفت أنه لا يوجد مثلها و لا أحد سيحافظ علي مثلها

خصوصا مما نسمع من قصص الخيانات الزوجية الآن, أبوها متوفي

و بعد ما أخبرتها بالموضوع تضايقت جدا و قالت كرهت الطب و كرهت الدراسة

و كرهت المستشفيات و سأترك الطب إن كان عقبة في طريقنا و قالتها أكثر من مرة

و لكني أرفض طبعا لأنه حلمها و ليس لها ذنب أن تفقد حلمها و طموح أبيها رحمه الله.

ما أريد تغييره هو تفكيري .. لي سنة أحاول أغير تفكيري أخفف من غيرتي

أبعد شكي لأني كل يوم أتخيلها تكلم زملائي من الأطباء و أخاف تحصل خيانة 

رغم إني حاليا أثق فيها 100% لكن أخاف في المستقبل يصير شي و المرأة عاطفية

أخاف شيء يغيرها لو صارت بينا مشاكل لو زميل فتنها بأي شكل من الأشكال ,

و نادرا أفكر و أقول البنت لو بتخون زوجها تخون لو هي بين أربع جدران و أنها لن تخونني ,

و أجلس يوم و يومين و يرجع تفكيري و ترجع عقليتي القديمة و أفكر في المستشفى

و الاختلاط و ما ينتج عنه من عذاب , حالما يتغير فكري سأتقدم لخطبتها و الزواج بعد التخرج

و طبعا لا يهمني رأي أخواني لأنها حياتي الخاصة و لأن أبي و أمي موافقين بشدة بل يحفزوني 

 أرجو الحل و الله تعبت و تعذبت نفسيا و عذبتها معي ..أنا من الـعشرة الأوائل على الكلية و هي كذلك و أتوقع هذا الترم يهبط المعدل إلى النصف و صعب أتحمل أريد أن أغير تفكيري لا أريد حلاً آخرأريد أن يصبح الأمر عادياً و أفكر في الإيجابيات و أنسى السلبيات لأني لا أريد غيرها ….

 

 السؤال : هل تستطيعون إعادة برمجة عقلي في هذه الجزئية ؟؟؟

 

سامي  

  

 و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الطيب الكريم … سامي  

أشكرك على ثقتك بنا و طلب الإستشارة منا فهذا يدل على وعيك و حرصك و حقيقة أشجع فيك هذه الروح المبادرة في طلب المشورة و هي علامة خير و بشارة رائعة لمستقبلك الزاهر بإذن الله تعالى

بدايـة إن كنت عازماً على الزواج منها فابدأ بالإستخارة و من ثم جمع المعلومات الكافية التي تجعلك تقبلها كزوجة و أم لأبنائك وبعد الوصول إلى قرار جاد , عليك أن تكتب ظنونك تلك في ورقة ثم تمزقها و تلقيها بعيداً و تأخذ أنفاساً عميقة بكل المشاعر الجميلة و بكل ثقة في أنك تخلصت منها للأبد و أحسن الظن بالله و تفاءل خيراً يا أخي توقع في زوجة المستقبل كل خير تجده بإذن الله تعالى ” تفاءلوا خيراً تجدوه
و إياك .. إياك أن تذكر تلك الظنون لزوجتك بعد الزواج منها بل إمنحها الثقة و هذا لا يعفيك من الحرص و هناك فرق بين الشك و الحرص و الخوف عليها , فمجرد الشك قد يفتح بابا لما أنت خائف منه فالمرأة تنجذب للزوج الواثق من نفسه و الإنسان الواثق من نفسه يمنح الثقة مع شيء من الحرص
فكن زوجاً محباً يخاف على مشاعر زوجته تكن لك ذلك لأن النساء يحترمن و يقدرن كثيراً من يحترم مشاعرهن . أما بالنسبة لإعادة تأطير تفكيرك فالأمر سهل جداً بعون الله تعالى
من منطلق بيئتك المحافظة أنظر للموضوع بصورة أكثر شمولية .. كيف ؟
الآن هذه طبيبة و تمارس مهنة إنسانية جليلة و سامية و فيها الكثير من الثواب و الأجر
و مع ذلك تركيزك يتوجه نحو غيرتك عليها و خوفك عليها
طيب الآن افترض أنها ليست طبيبة و بعد الزواج حملت و في هذه الحالة هي تحتاج أن تكون تحت إشراف طبي .. طبعاً سيقع الخيار أن تكون تحت إشراف طبيبة نساء و ولادة و هذا حال معظم النساء
بحيث تفضل الكثيرات الذهاب إلى طبيبة في أمور صحية عديدة فما بالك في حالة الحمل و الوضع
إذن بيئتك المحافظة و نساء بيئتك المحافظة في حاجة لطبيبة و خاصة طبيبة نساء و ولادة
فلو فكرت في أمتك و نساء أمتك المسلمات و احتسبت الأجر في الصبر على عمل زوجتك
التي تخدم به النساء المسلمات فكم من الثواب ستحصد حينها؟
أجر كل إمرأة تعالجها زوجتك سيكون لك منه النصيب العظيم و كلما راودتك الشكوك
و الظنون تذكر أنها تعمل في خدمة النساء و احتسب الأجر و أدعوا الله بهذا العمل الذي تتقرب به إليه
بأن يحفظ زوجتك و حب زوجتك لك و يحفظ حبك لها و أكثر من هذا الدعاء
رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا
فقط المسألة تحتاج أن تتسع نظرتنا للأمور و أن نفكر في خدمة الإسلام و المسلمين و لا نحصر أنفسنا في دائرة ضيقة فهذه الصحابية أم عمارة رضيّ الله عنها كانت تعالج المرضى في الحروب
فحينما يكون هدفك و هدفها واضحاً و قوياً ينصب في خدمة الأمة و تبتغيا به وجه الله تعالى
هنا تضعف كل الشكوك بل تتلاشى و هي سيكون تركيزها على هدفها
و لتستعينا أنت و هي بالله العلي العظيم على أن يعينكما على تحقيق الهدف السامي الإنساني الذي تحتاجه أمتك المسلمة و تستعيذا من الشيطان الرجيم و نزغاته و ألتزم أنت و هي على الصلاة في وقتها و أذكار الصباح و المساء و قراءة سورة البقرة بحيث تختم كل ثلاثة أيام 
و هذا ما أوصي به كل زوجين و كل أسرة
بارك الله لك في علمك و عملك و رزقك سعادة الدارين  

   *****

إستشارة نورالهدى عبدالعزيز التركستاني  

  عيادة منتديات البرمجة اللغوية العصبية nlpnote 

  

 للأمانــة العلمية : 

إذا وجدتم أي موضوع في موقع (مدونة نورالهدى)

يستحق النقل و النشر أو الإقتباس فهو في خدمتكم كل ما يلزمكم

هو ذكر المصدر وذكر رابط الموقع و إخبارنا بالأمر فقط

شاكرين لكم روعة تجاوبكم الفعّال

 

التعليقات:

  • 1. اسماء صالح :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي الكريم سامي
    أنا أوافق الدكتورة الفاضلة نور الهدى في الرأي ولكن أريد أن أوجه لك نصيحة بسيطة من وجهة نظري الخاصة (لاتضيع حلم عمرك من أجل غيرتك)
    أكبر دليل على إصرار الفتاة على الإستمرار عندما قالت أنها ستترك الطب من أجلك
    ادعي الله سبحانه وتعالى أن يزيل الشك والريبة من قلبك
    وفي الختام أسأل الله تعالى لك التوفيق في حياتك
    وشكرا

  • 2. Nasser Alneami :

    في بعض الأوقات نؤطر حياتنا الواسعة دون أخذ نظرة شمولية..

    لا فض فوك استاذتنا الكريمة.. رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة.

  • 3. رونق :

    استاذتنا الغاليه نور الهدى

    قلمك المبدع فيه كلمات مضيئه يحتاجها المجتمع ليعيد طريقة تفكيره

    ندعوا الله ان ينير بها قلوبنا وعقولنا

    ولا يحرمك أجر تلك الكلمات

    نفعنا الله بعلمك وقلمك

    ودمت سالمه

أكتب تعليق:


6 − = 4