متعة التحفيز( المستوى الثالث)

تاريخ النشر: 27/12/11 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, تنـميـة بـشـريـة | التعليقات: 25 | 9٬677 قراءة

يحكى أن مدرساً في الثانوية طلب من الطلاب أن يكتبوا موضوع تعبير عن أحلامهم و كان من بين الطلاب طالب فقير لا يملك حتى الأدوات المدرسية فكتب أنه يطمح أن يملك مزرعة ضخمة جداً و فيها خيول و أن ينظم سباقاً للخيول و أشياء من هذا القبيل فقام المدرس و أعطاه درجة ضعيفة للغاية و قال له : كيف تحلم بهذه الأشياء الكبيرة و أنت لا تستطيع أن تحضر كتب الدراسة و أوراقها ؟

و بعد قليل أشفق عليه المدرس أن يرسب فقال له : يمكنني إعادة إختبارك بشرط أن تحسن درجتك ؟

فقال له الطالب : لا يا أستاذ : احتفظ أنت بدرجتك و أنا سوف أحتفظ بحلمي !

و بعد عدة سنوات أصبح هذا الشاب يمتلك أكبر مزرعة للخيول في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية و فيها أعداد كبيرة جداً من الخيول و أصبح له شهرة كبيرة في هذا الإطار .

و يقول الشاعر :

و في الناس من يرضى بميسور عيشه *** و مركوبه رجلاه و الثوب جلده

إذن وجه بوصلتك .

نستكمل اليوم العنصر الثاني من مقومات التحفيز الذاتي

ثانياً : تحديد الأهداف :

روى البخاري و مسلم عن معاذ بن جبل (رضي الله عنه ) قال : بعثني رسول الله “صلى الله عليه وسلم” فقال : إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب , فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله و أني رسول الله , فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله قد افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم و ليلة , فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله قد افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فتُرد على فقرائهم , فإن هم أطاعوا لذلك فإياك و كرائم أموالهم , و اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها و بين الله حجاب “.

لقد كان رسول الله “صلى الله عليه وسلم ” واضحاً في رؤيته , محدداً لها , و كان يذكّر الصحابة بها و يشرحها لهم كلما سنحت له الفرصة .

إن الأهداف في الحياة هي بمثابة البوصلة الذاتية لكل إنسان فهي التي تحدد له الإتجاه الذي عليه أن يسلكه في هذه الحياة و تشكل له إطاراً مرجعياً يستطيع أن يرجع إليه ليتخذ كافة قراراته .

يقول ” روبرت شولر ” الأهداف ليست فقط ضرورية لتحفيزنا و لكنها أيضاً شيء أساسي يبقينا أحياء .

و هذا كلام صحيح , لأنك إذا أردت أن تتخذ أي قرار في حياتك مثل :

في أي كلية تدرس ؟ أي رياضة تمارس ؟ أي مستوى مادي ينبغي أن تحصله ؟

أي عمل تلتحق به ؟ فعليك أولاً أن تحدد بوصلتك الذاتية , أي رسالتك و أهدافك التي سوف تسترشد بها في جميع قرارات حياتك , و إلا وقعت في دوامة من الفوضى و التخبط لا تنتهي إلا يوم وفاتك و ساعتها سوف تكتشف الخسران الذي طالك في حياتك . و لكي لا تحين هذه الساعة إلا و أنت مستعد لها , و قبل أن تسأل يوم القيامة عن عمرك فيما أفنيته بادر بسؤال نفسك هذا السؤال و لكن بصيغة المستقبل في أي شيء أريد أن أفني عمري ؟ و للإجابة عن هذا السؤال .

لابد أن تكون لك رسالة و رؤية  و أهدافاً محددة :

الرسالة :

بداية عليك بتحديد رسالتك في الحياة و هي المهمة الكبرى أو الدور الأكبر الذي يعيش الإنسان من أجل تحقيقه في الحياة و كما يقول ” أنطوان أكسيبري “

يصبح للحياة معنى فقط عندما يحياها يوماً بعد يوم من أجل شيء آخر بخلاف الحياة نفسها “

فهذه الرسالة هي محور حياة الإنسان يتحرك من أجلها و ينشط لها و ينام عليها و يقوم بها كما وصف الله سبحانه و تعالى رسالة المؤمن في كتابه فقال :

” قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” ( الأنعام – 162).

الرؤية :

قم بتحديد الرؤية التي تريدها لنفسك في كل مجالات حياتك , فاعمل على تحديد ما تريد تحقيقه , سواء في جانب علاقتك مع الله أو في الجانب المهني أو الجانب الإجتماعي أو غيرها من الجوانب التي تشمل أرجاء حياتك .

الأهداف :

ابدأ في وضع الأهداف المرحلية الكبيرة ثم الصغيرة و التي تحوم كلها حول رسالتك و تصب في إنتاج رؤيتك و عنها يقول: بيتر إيه ” الطريق لا تقطعه في خطوة واحدة كبيرة و لكن تقطعه في خطوات صغيرة “

و من المهم جداً أن نضع الأهداف في الفعل فهذا يزيد من ثقتنا في تحقيق أهدافنا فنتقدم أكثر .

*********

يروى أنه كان هناك تقنيين يعملان فى إحدى شركات البناء, وقد أرسلتهم الشركة في مهمة من أجل اصلاح سطح احدى البنايات, وعندما وصل العاملان الى المصعد واذا بلافتة كُتب عليها ( المصعد معطل ). فتوقفوا هنيهة يفكرون في ماذا يفعلون لكنهم حسموا أمرهم سريعا بالصعود على الدرج بالرغم من أن العمارة بها أربعين طابق سيصعدون وهم يحملون المعدات لهذا الارتفاع الشاهق ولكنها الحماسة, فليكن.
وبعد جهد مضن وعرق غزير وجلسات استراحة كبيرة وصلا الى غايتهم.
هنا التفت أحدهم الى الآخر وقال : لدي خبرين أود الافصاح لك بهما, أحدهما سار والآخر غير سار.
فقال صديقه : اذن فلنبدأ بالسار.
فقال له صاحبه : إفرح فقد وصلنا الى سطح البناية أخيرا.
فقال له صاحبه بعدما انهد بارتياح : رائع لقد نجحنا.
اذن ما الخبر السىء ؟
فقال له صاحبه فى غيظ : هذه ليست البناية المقصودة.

من هذه القصة يتضح لنا مدى أهمية التخطيط و تحديد الأهداف .

الآن تخيل معي لو أن رجلاً طلب سيارة أجرة ثم ركب فيها

ترى ما هو السؤال الذي سيوجهه له سائق سيارة الأجرة ؟

بالتأكيد سيكون السؤال إلى أين تريد الذهاب ؟

فماذا لو كانت الإجابة : لا أدري ..!!

ألا يذكرنا ذلك بقصة أليس في بلاد العجائب ؟
حيث تقف أليس أمام طريقين وبالقرب منها سور يجلس عليه قط !
تقول أليس للقط : أي الطريقين علي أن أسلك ؟
القط : إلى أين أنت ذاهبة ؟
أليس : لا أدري !
القط : إذاً أسلكي أي الطريقين فكلاهما سيأخذانك إلى هناك !!

إذن يوجد العديد من الناس من يقرر أن يسير بلا خارطة و يختار أن يعيش بشكل عشوائي !

و السؤال الذي طرح على الدكتور إبراهيم الفقي

البعض عندما يسأل عن هدفه يكون جوابه لا هدف لي أنا أعيش (على البركة )

فهل هذا النموذج صحي أم غير صحي ؟

و كانت الإجابة :

هذا نموذج غير صحي لأن الإنسان من غير هدف سيعيش في هدف شخص آخر , يعني يحقق هدف شخص آخر أو شخص آخر يأخذ هدفه و يحققه ,

فعندما يقول الإنسان ليس لدي هدف فهذه هي المرحلة الأولى للموت البطئ لأجل ذلك شخص له 23 سنة مات و دفنوه وعمره 60 سنة

عاش كل يوم مثل اليوم الذي قبله و حاله يقول أنا ذهبت للبيت لأنني ساكن فيه و و ذهبت الشغل لأنه شغلي و لو عليّ لن أذهب لا هنا و لا هناك

هو يعمل كل ما يعمل لأن المفروض أن يعمله و ليس لأنه يريد ذلك .

من هنا تأتي أهمية تحديد الأهدف

فما هو الهدف ؟

الهدف كما عرفه الدكتور إبراهيم الفقي :

الهدف هو حلم له خطة و له عامل زمني
يوضع في حيز العمل و الفعل

أساسيات في تحديد الأهداف :

الانسجام مع باقي أدوار حياتك

الأهداف الممكنة هي أهداف منسجمة في نظام حياتك و أدوارك في الحياة كموظف و ابن و أب و زوج وصديق و غيرها من أدوار و مدى توافقها مع مسئولياتك و إهتماماتك فلابد من معرفة تلك الأدوار و تحقيق التوازن حتى تنعم بتحقيق أهدافك

التوافق مع شخصيتك

تتنوع التخصصات وتختلف الشخصيات ولكل شخصية ما يناسبها في التخصص الدراسي والمهني، فمعرفتك بطبيعة شخصيتك يسهل عليك اختيار التخصص الذي يناسبك،

و معرفتك بقيمك و توافق أهدافك معها و مع أخلاقياتك يساهم بشكل كبير في نجاح هدفك

تجزئة الهدف :

المثال التالي يبين تجزئة هدف من الأهداف قصيرة المدى في تقسيم مذاكرة مادة الرياضيات للفصل الدراسي الثاني من كتاب الرياضيات  3\ث

من هذا الجدول يتبين لنا أن الطريقة الأولى مبهمة بعض الشيء و قد تهبط من عزيمتك لأنها ليست محددة بشكل دقيق لكن الطريقة الثانية تبدوا واضحة جداً و بمجرد قراءتها تشعر أنها في متناول يدك و تستطيع إنجازها و ذلك لأنها واضحة والمهام فيها مقسمة إلى أجزاء مما يعطي شعوراً بالإرتياح و النجاح و يساهم بشكل كبير في تحقيق الهدف .

أن تبدأ الآن :

لا تهدر مزيداً من الوقت فإذا كنت ما زلت تبحث عن أفضل وسيلة لتحقيق هدفك

ابدأ فوراً بأولى خطواتك نحو الهدف

تدوين الهدف

الأهداف الممكنة هي أهداف مكتوبة. اذا أردت أن تعرف بالضبط ما تريد تحقيقه سجله و أكتبه . ربما تريد أن تسجل صباحاً ما تريد أن تحققه في أثناء النهار، مراعيا الأولويات. ذلك أن كتابة الأهداف على الورق تحسن إمكانية تحقيقها تحسينا كبيراً.

سجل أهدافك. وعد إليها يوما بعد يوم. واعمل على تحقيقها.

س \ لماذا نكتب الأهداف و لا نكتفي بالإحتفاظ بها في الذاكرة ؟

جامعة هارفارد قامت بعمل بحث على 100 طالب من طلابها حيث سئل كل طالب عن أهدافه في الحياة ؟ و ماذا سيفعل بعد التخرج ؟ وعن طموحاته المستقبيلية ؟؟

فأجاب 97% منهم عن السؤال بالتحدث فقط دون كتابة

و أجاب 3%رمنهم بالتحدث و كتابة أهدافهم في أوراقهم الخاصة .

بعد مضي عدة سنوات على هذا السؤال تبين أن الفريق الثاني أي الذين كتبوا أهدافهم أصبحوا يمتلكون من الثروة أو المناصب العليا ما يعادل مجموع الفريق الأول 97% الذين لم يكتبوا أهدافهم .

شروط الهدف

تم جمع شروط الهدف فى كلمة smart

S specific
M measurable
A achievable
R reasonably
T timely

1-أن يكون محدداً
أنت قررت أن تصبح” عالماً “من فضلك حدد فى أى مجال”الكمياء” أم”الذرة ”
أم في غيرها من العلوم .

 

 

2- يمكن قياس نجاحه
أنت حددت هدفك أن تصبح “عالماً” فى مجال الذرة فمتى ستقول أنك وصلت لهدفك هل عندما تقوم باختراع جديد فيها أم عندما تصل إلى أصل تركيب الذرة
إذن من فضلك ضع لنفسك مقياساً تقيس به نجاحك فى تحقيق هدفك.

3-أن يكون الهدفقابلا للتحقيق
أنت اخترت هدفكهو”تصنيع أحد أنواع الأدوية” فما هو المرض الذى سيعالجه هذا الدواء، فمثلاً لا يمكن أن تصنع دواءً يعالج كل الأمراض إذن لابد لهدفك أن يكون قابلاً للتحقيق .

4- أن يكون له سبب
فلماذا وضعت لنفسك هذا الهدفبالتحديد ولماذا فضلته على كل الأهداف ،لابد أن يكون لك سبباً وضعت من أجله هذا الهدفحتى إذا ما فترالحماس رجعت إليه

 

5- أن يكون محدداً بزمن
لابد أن تضع لهدفك وقتاً معيناً عند انتهائه تكون قد وصلت إلى هدفك المنشود،
مثلاً عند حلول عام 220 سأكون قد حققت هدفي بتصنيع هذا الدواء.

 

معادلة نجاح الهدف

إنها سبيلك نحو معرفة الهدفالمناسب لك تم جمعها فى كلمة (swot)

 

من فضلك أحضر ورقة وقسمها إلى أربعة أقسام ثم إتبع التعليمات الآتية
ضع في المربع الأول نقاط القوة الخاصة بك وبحياتك
ضع في المربع الثاني نقاط الضعف الخاصة بك

ضع في المربع الثالث الفرص المتاحة أمامك في الوقت الحاضر وفي المستقبل
ضع في المربع الرابع والأخير التهديدات المحتمل أن تقابلك أيضاً،ومن هنا ستبدأ في عملية تحديدالأولويات في حياتك ومن ثمّ اختيار الهدف المناسب لك

ماذا تعني كلمة ؟
S.W.O.T

أسلوب يستخدم في التحليل الاستراتيجي من خلال تقييم وتحليل أربع نقاط، وأخذ الاسم اختصار للكلمات : Strengths, Weaknesses, Opportunities, and Threats الانجليزية التالية

و التي تعني بحسب التسلسل القوة، الضعف، الفرص والمخاطر. وهذا التقييم استحدث في العام 1960م ، وغالبا ماتستخدمه الشركات لتحليل وضعها الحالي أو لمنتجاتها أو لمشاريع جديدة، وقد تطور وظهر بعده عدد من الأساليب التي تخدم نفس الفكرة في التحليل والتقييم

أنواع الأهداف:

هدف رئيسي:

وهو هدف البقاء مثل الطعام و الشراب و الكساء و المأوى و الأمن و.. و

هدف قصير المدى:

يبدأ من ساعة و حتى ستة أشهر

مثل تعلم اللغة و الكمبيوتر و إنقاص عشرة كيلو من الوزن
هدف متوسط المدى :

من ستة أشهر حتى خمس و ست سنوات فيمثل الحصول على شهادة الدكتوراه أو فتح شركة
هدف طويل المدى:

من خمس سنوات حتى عشرين سنة و هي تكون مستمرة في الزمن مثل الحفاظ على الصحة

ما هو الهدف المستمر ؟
الهدف ينتهي بمجرد تحقيقه لكن الهدف المستمر في الزمن يصبح قيمة .. كيف ؟

مثال : لو شخص قرر ينزل وزنه عشرة كيلو و حقق هذا الهدف

ما الذي يحدث ؟

هنا المخ يريد أن يذهب به إلى مكان و لكن لا يجد فماذا يحدث ؟

الذي يحدث أن المخ يعيده لنفس الوزن السابق

لأن الشخص حصل على ما يريد و لا يعرف ماذا يعمل به ؟ لأنه ليس مستمر في الزمن

فالمسألة ليست فقط إنقاص وزن و لكن المسألة أنك تحتاج لهدف يكون مستمر و هو أن تكون صحتك جيدة

تبدأ بالأفكار , طريقة الأكل , تحركات جسمك , تعبيرات وجهك ,

التنفس الذي تعمله كل يوم و معه الأكل فكل هذا مستمر في الزمن

فمجرد ما ينزل عشرة كيلو يرجع مرة أخرى

دراسة أجرتها جامعة هارفارد نتيجتها تقول

إذا أردت أن تنقص وزنك خلال سنة يعود لك الوزن السابق مع الفوائد حوالي 10% زيادة

ما هي مبادئ الهدف المستمر ؟

هناك ستة أسئلة كل شخص يسأل نفسه هذه الأسئلة حتى يعرف مبادئ الهدف المستمر :

س1 أين أنا ؟

س2 ماذا أريد ؟

س3 لماذا أريده ؟

س4  متى أريده ؟

س5 كيف أحقق ما أريد ؟ ما هي مصادري ؟

س6 ما هي التحديات لهذا الهدف ؟

و هناك عدة جوانب في حياتنا لابد من طرح تلك الأسئلة في كل جانب منها و هي :

1- حياتك الروحانية  ؟

2- حياتك الصحية ؟

3- حياتك الشخصية ؟

4- حياتك وعلاقاتك ؟

5- حياتك المهنية ؟

6- حياتك المادية ؟

مثال :

– أين أنا في علاقتي مع (….) ؟

ماذا أريد من هذه العلاقة ؟

لماذا أريد هذه العلاقة ؟

متى أريد هذه العلاقة ؟

كيف أحقق ما أريده من هذه العلاقة و ما هي مصادري ؟

ما هي التحديات التي تواجهني في هذه العلاقة ؟

كل يوم تطرح هذه الأسئلة على نفسك و تراجعها في كل جانب من جوانب حياتك و تحرص على تحقيق التوازن فيها

فالسؤال الأول يعطيك الواقع أين تقف الآن

و السؤال الثاني يعطيك الهدف إلى أين تريد الذهاب

السؤال الثالث يعطيك الأسباب لماذا تريدهـ

السؤال الرابع يعطيك الزمن متى تريدهـ

السؤال الخامس يعطيك المصادر كيف تحقق أهدافك

و ماذا لديك من دراسة و خبرة و إمكانيات و قدرات , مثلاً : أنت صبور , لديك لغات ,

و السؤال السادس يجعلك تتعرف على التحديات التي تواجهها سواء كانت تحديات داخلية من نفسك أو تحديات خارجية ممكن تأتي من الآخرين أو تأتي من الجو والتغيير و من أي شيء ,

فلابد أن تكون جاهزاً و مستعداً لهذه التحديات أكتبها مقدماً

يقول بلاتو : إذا لم تضع إعتبارات لما هو بعيد ستندم عندما يكون قريب منك

هذا يعني أن نضع الإحتمالات لوجود المشكلة و حلها مقدماً فعندما تأتي تكون أنت جاهزاً و مستعداً لها ( مثل لجنة مواجهة الكوارث التي وضعت في بعض البلدان)

و هنا يحلو لي أن أحكي قصة شخص يعيش في مونتريال عنده مطعم اشترى ( مولد كهرباء)

فعارضه جميع من حوله و قالوا له هل جننت أنت في مونتريال في كندا و لست في إفريقيا و رغم ذلك اشتراه و صرف عليه خمسين ألف دولار , ماذا حصل ؟

حدث أن جاء في أحد فصول الشتاء ثلج كثير و كثيف حتى أصبح كل سلك كهرباء عليه 2 طن من الثلج فالكهرباء إنقطعت و درجة الحرارة 20 تحت الصفر مما تسبب في وفاة البعض و طبعاً الوحيد في المنطقة الذي كان لديه كهرباء هو هذا الرجل فأصبح عنده إزدحام شديد و إقبال كبير عليه …

و هو في المقابل يأخذ عشرين ألف دولار في اليوم .

إذن لابد من معرفة التحديات التي يمكن أن نواجهها و كيف يمكن حلها .

*******

و الآن علينا أن نتذكر ذلك السؤال في أي شيء أريد أن أفني عمري ؟

و لنا في صحيح البخاري قــصـــة

يعد صحيح البخاري من أشهر كتب البخاري، بل هو أشهر كتب الحديث النبوي قاطبة. بذل فيه صاحبه جهدًا خارقًا، وانتقل في تأليفه وجمعه وترتيبه وتبويبه ستة عشر عامًا، هي مدة رحلته الشاقة في طلب الحديث. ويذكر البخاري السبب الذي جعله ينهض إلى هذا العمل، فيقول: كنت عند إسحاق ابن راهويه، فقال: لو جمعتم كتابًا مختصرًا لصحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فوقع ذلك في قلبي، فأخذت في جمع “الجامع الصحيح”

و قد بلغ عدد أحاديث صحيح البخاري مع وجود المكررة منها 7593 حديثاً حسب إحصائية الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي، اختارها الإمام البخاري من بين ستمائة ألف حديث كانت تحت يديه؛ لأنه كان مدقِّقًا في قبول الرواية، واشترط شروطًا خاصة في رواية راوي الحديث، وهي أن يكون معاصرًا لمن يروي عنه، وأن يسمع الحديث منه، أي أنه اشترط الرؤية والسماع معًا، هذا إلى جانب الثقة والعدالة والضبط والإتقان والعلم والورع.

وقد كان العلامة محمد إسماعيل البخاري لا يضع حديثًا في كتابه إلا اغتسل قبل ذلك وصلى ركعتين، وابتدأ البخاري تأليف كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي، ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه، ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخرى، وتعهده بالمراجعة والتنقيح؛ ولذلك صنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة التي عليها الآن .

 

أتمنى لكم التوفيق في تحقيق أهدافكم

اللهم صل و سلم على سيدنا و حبيبنا محمد عليه أفضل الصلوات و أتم التسليم

*******

المستوى الثاني

 
( تدريب عملي )
ماهي أهم إنجازاتك في العام الماضي ؟

ما هي الإخفاقات و التحديات التي واجهتها ؟

و ما البدائل التي وضعتها لتواجه تلك الإخفاقات و التحديات ؟

 

كتابة و إعداد : نورالهدى عبدالعزيز التركستاني

مدربة و مستشارة في التنمية البشرية
 
للأمانــة العلمية :

إذا وجدتم أي موضوع في موقع (مدونة نورالهدى)

يستحق النقل و النشر أو الإقتباس فهو في خدمتكم كل ما يلزمكم

هو ذكر المصدر  فقط

شاكرين لكم روعة تجاوبكم الفعّال

 

 

 

 

التعليقات:

  • 1. alia omar helal :

    شكرا جزيلا .. المقال رائع

  • 2. malik sheeth :

    بجد ما أقدر أصف شعورى و أنا أقرأ الموضوع بجد ربنا يحفظك و يكملك بفهمك وعلمك وشكرا كثير على المقال
    أنا مدين ليك لأنك احدثت تغيير فى حياتى وأتمنى تزورى السودان وتنورينا بفهمك

  • 3. fatemah abdulrahmah :

    ما شاء الله أستاذه نور أعجبني الموضوع وأنا أخذت دورة منذ سنوات مشابهة ولكن فعلا جاءت مدونتك في وقتها بالنسية لي فأنا في خضم الإعداد لعمل مشروع وكنت أفكر في الرساله والأهداف وكنت أحتاج مثل مدونتك لتكون الحافز لتنظيم أفكاري بشكل أفضل تحياتي لك من أعماق قلبي مشوبة بدعوة خالصة لله أن يوفقك ويبارك لك وفيك
    أختك: فاطمه عبد الرحمن

  • 4. خليل السحاري :

    شكرا شكرا …اعجبت جدا بالموضوع مما يجعلتي احرص بل وافرح حقيقة عندما اجد لك ايها الاخت الكريمة رسالة لك في بريدي …اتمنى لك التوفيق ودوما اراك في رحاب الابداع وادعو الله لك بالتوفيق

  • 5. اسماء صالح :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بصراحة الموضوع جدا مفيد أنا شخصيا أهتم بكتابة أهدافي ولكن بعد قراءتي لهذا الموضوع القيم تبين لي أن هناك الكثير من الأمور التي أحتاج لمعرفتها وتطبيقها على أرض الواقع
    وشكرا جزيلا وجزاك الله الف خيير وجعله الله في موازين حسناتك آمين

  • 6. رندا الهاجري :

    فعلاً مجهود رااااااااااااااااائع بارك الله فيكم جميعاً وهذه من أروع المدونات والمواضيع فيها قمة في الثراء والفائدة سلمت الايادي اختي نور الهدى .

  • 7. tarek :

    ممتاز بارك الله فيكِ

  • 8. Sawsan Radwan :

    أحسنت وفقك الله وجعل ماتفعلين في ميزان حسناتك

  • 9. علي جبلون :

    اختي الفاضلة شكرا جزيلا وبارك الله فيك عمل رائع جعله الله في ميزان حسناتك

  • 10. نورالهدى التركستاني :

    مــراحــب
    ****
    أخوتي في الله الرائــعون حقاً

    alia omar helal
    malik sheeth
    fatemah abdulrahmah
    خليل السحاري
    اسماء صالح
    رندا الهاجري
    Tarek
    Sawsan Radwan
    علي جبلون

    أشكر لكم تفاعلكم الذي أثلج صدري و أسعدني كثيراً

    فما أجمل أن نسمع أصداء عطاءأتنا

    ربنا يبارك فيكم و يسعدكم و يجمعني بكم في أعالي الجنان

    خالص الود و عبير الورد للجميــع

  • 11. tahany :

    شكرا علي هذا الموضوع الهام كما إنه أعجبني جدا القول ( إذا لم تضع إعتبارات لما هو بعيد ستندم عندما يكون قريب منك) فهذا يحدث ليس فقط علي مستوي التحديات التي تواجه تحقيق الاهداف لكنه أيضا يحدث علي المستوي الشخصي لكل إنسان . فعلي الشخص أن يضع إعتبارات لشيخوخته وهو في حداثة عمره ويبتعد عن الأشياء الضارة بالصحة ويقوم ببناء جسور من التراحم والود بمن حوله حتي إذا جاء خريف العمر وجد أيضا منزله ملئ بمحبيه وليس خاويا باردا.
    من فضلك أريد المقالةالتي للمستوي الأول والثاني لأنني لم أحظي بهم لأنني من الزائرين الجدد .
    مع كل الشكر

  • 12. meme :

    شكرا جزيلا لك وجزاك الله كل خير وحقق مناك
    رااااااائعه سلمت يمناك

  • 13. حافز :

    نصائح مفيدة شكرا لك

  • 14. sokrat2004 :

    اشكرك على مجهودك المتميز و اختيارك للمواضيع الذى يدل على رؤية ممتازة مع تحياتى

  • 15. nada :

    السلام عليكم
    لطالما زودتينا بايملات جميلة جدا وفقك الله لكن لدي مشكلة الى من اطرحهها

  • 16. hishem20 :

    جزاك الله عنا كل خير ، لقد كان موضوعك مفيدا ورائعا،

  • 17. samiha tammi :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الله يحفظك و يزيدك من نعيمه و أتمنى دائما أن تتسنى لي الفرصه لقراءة موضوعاتك الشيقه و أسلوبك السلس

  • 18. Afsana :

    السلام عليكم ورحمة اله وبركاته،
    الموضوع جداً مفيد وقيم ،حيث جعلني ارتب افكاري واحدد اهدافي بصوره أعمق . الله يجازيك خيراً ويكثر من امثالك اللذين يفيدون الناس بمواضيع بناءه تخدم البشريه .

  • 19. توته :

    روووعه افدتيني شم
    شكرا جزيلا وهذه مدونه رائعه لم اكتشفها الا للتو

  • 20. saidahmadmahmoud :

    موضوع راقي يدل علي ثقافة عالية وايجابية لنقل المعرفة للاخرين
    ربنا يجعلها في ميزان حسناتك

  • 21. نور :

    بوركت أيتها الرائعة
    حضرت دورة للتخطيط الإستراتيجي ..ودونتها ثم نسيتها على أمل العودة لها ..
    والآن أجد بين طيات حروفك ملخص لأهم النقاط بطريقة جميلة وجذابة .. فرحت كثيرا بها

    عمل متعوب عليها بوركت .. ربي يجزيك الجنان
    طبعا سأحتفظ بعد إذنك بنسخة لي لأني أود أن أصنع مستقبلا باهرا بي .. إن شاء الله تعالى
    وأحتاج للأسس لأصل إلى القمة في يوم ما بإذن الله تعالى ..

  • 22. بنت القدس :

    شكرا من كل قلبي لانك اجبت على اسئله جمه كانت لدي ,
    ساقتبس بعد اذتك اشياء من مقالك هذا على صفحتي ..
    لاوعي اصدقائي الذين لا يعرفون الكثير عن معنى وضع وتحقيق الاهداف .
    جزاءك الله كل الخير

  • 23. قلبي :

    ما شاء الله أستاذه نور أعجبني الموضوع

  • 24. دلع كام :

    موضوع راقي يدل علي ثقافة عالية…

  • 25. مدونة طيف :

    مفيدا ورائعا

أكتب تعليق:


6 − = 3