متـعة التحـفيـز/المستوى الثاني

تاريخ النشر: 16/08/11 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, تنـميـة بـشـريـة | التعليقات: 22 | 11٬576 قراءة

الصورة الذاتية الإيجابية .

السؤال الآن بعد مقطع الفيديو.. كيف ترى نفسك ؟

إنه سؤال مهم للغاية .. أليس كذلك ؟!

بسم الله نبدأ الآن المستوى الثاني من التحفيز الذاتي

مقومات التحفيز الذاتي :

أولاً : الصورة الذاتية الإيجابية :

كما شاهدنا في الفيديو شرح كامل للصورة الذاتية الإيجابية

فاعتقاداتك و تفكيرك عن ذاتك و تلك الحوارات الداخلية أو ما تسمعه من الآخرين يشكل

في ذهنك صورة عن نفسك

أو كما تقول فيرجينيا ساتير :

( الكلمات لا تكون لها أي طاقة أو تأثير ما لم تستحث أو تثير صورة . الكلمة في ذاتها لا أثر لها على الإطلاق , أحد الأشياء التي أتذكرها دائماً هو السؤال

ما الكلمات التي تثير صوراً لدى الناس ؟و بعد ذلك يتبع الناس الشعور الذي تجلبه الصورة

الكثيرون منا يبحثون عن دعم و طمأنة الآخرين لهم تجاه شيء نادرا ما نشعر به داخل أنفسنا أولا نشعر به أبداً إذا كنا نظن أننا لسنا قادرين أو جذابين أو محبوبين أو جديرين بالثقة و الإحترام فإننا غالباً ما نبحث باستمرار عن آخرين يقولون لنا إننا كذلك . قد يكون من الضروري أن نصنع شعورا داخلياً بامتلاك هذه الصفات حتى لا نكون في حاجة ماسة إلى الدعم و التأكيد الخارجيين )

و لنا في قصة الضفدعتين عبرة

يحكى أن مجموعة من الضفادع تقفز مسافرةً بين الغابات,

وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق.

تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما كالأموات تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة ؛

واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة

لأنهما ميتتان لا محالة

أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور, واعتراها اليأس؛ فسقطت إلى أسفل البئر ميتة أما الضفدعة الأخرى فقد دأبت على القفز بكل قوتها.

ومرة أخرى صاح جمهور الضفادع بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم للموت؛

ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج

عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟

شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في الأعماق

أن قومها يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت .

إذاً عليك ألا تدع الآخرين يقومون بتشكيل صورتك الذهنية ، فكلما واجهت مواقف أو أحداث أو سمعت كلاما من آخرين في محاولة لتشويه أو تحريف الصورة الذهنية الذاتية بشكل متعمد أو غير متعمد ،
إستخدم أسلوب المرشح الذهني ( الفلتر) من خلال السماح بالمرور لما تريده أن يستقر في الذهن ومنع

ما هو غير مرغوب فيه من التغلغل إلى كيانك الداخلي .
فإن المرء هو من يقوم بتحديد ما يريد وهو من يشكل صورته الذهنية وليس إنطباعات الآخرين عنه ..

لأن الإنسان أعلم بنفسه وهو أعلم بقدراته الذاتية ومواطن القوة ومواطن الضعف فيها بعد الله تعالى .

كماأن للإنسان اختيار ومشيئة وله إرادة، كما قال عز وجل:

لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [التكوير: 28 ، 29]،

وقال تعالى: فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ [المدثر: 55 ، 56]،

فالعبد له اختيار وله إرادة وله مشيئة، لكن هذه الإرادة وهذه المشيئة لا تقع إلا بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى، فهو جل وعلا المصرف لعباده، والمدبر لشئونهم، فلا يستطيعون أن يشاءوا شيئا أو يريدوا شيئا إلا بعد مشيئة الله وإرادته الكونية القدرية سبحانه وتعالى،

فما يقع في العباد، وما يقع منهم كله بمشيئة من الله سابقة وقدر سابق،

إذن كل ما عليك أخي القارئ هو الإستعانة بالله تعالى و اللجوء له بالدعاء كي يعينك على تطوير ذاتك

و بذل ما أعطاك من أسباب.

هذا الحديث يقودنا لموضوع هام جداً في البرمجة اللغوية العصبية يسمى

إطار الإدراك Outcome frame

و يقصد به عبارات تطلقها على نفسك معتقداً أنها تعني قدراتك و إمكاناتك فتحد

من طاقاتك و ترهقك أو تشحذ من همتك و تقويك

و هي إما إيجابية أو سلبية

لأنك * لأنك

تعرف ما تريد بالضبط * لا تعرف ما تريد بالضبط

تعرف ما يجب أن تفعله * تدري ما تفعل و كيف تفعل

تؤمن بقدرتك على تحقيقه * لا تؤمن بقدرتك على تحقيقه

هنا تسير نحو الحل * أما هنا فتدور تحت رحى المشكلة

معنى ذلك أن البعض يتحدث عن نفسه بأسلوب سلبي جداً ويحطّم معنوياته بعبارات اليأس و الإحباط

و الفشل و هو في الواقع إنسان عادي مثله مثل غيره من الناس قد ينجح و قد يفشل

و بالتأكيد أنه نجح في بعض أمور حياته و بالتأكيد انه فشل كغيره في أمور أخرى

غير أنه يرى الفشل و يركّز عليه و يعظّم صورته في نفسه فتؤثر

هذه الصورة في مشاعره و معنوياته ,

فإن كان يركز على النجاحات و لو كانت صغيرة و يعظمها و يكبرها في مخيلته

و يرددها و يفتخر بها بينه و بين ذاته في حوار داخلي هادئ وجميل

و كأنه ينسج خيوط المحبة بينه و بين نفسه التي بين جنبيه

و يذكر ذلك النجاح لمن يحب و يعتز به فتزداد صورته الداخلية إشراقاً

ويزداد حبه لنفسه و ثقته بها قوة فيصبح هذا الرجل

أو هذه المرأة إنساناً إيجابياً و إذا أراد أن يسير نحو ما يريد فكر بموضوعية

و حكمة و عرف ما يريد بالضبط ثم عرف ما يجب أن يفعله تجاه ما يريد

لأنه يؤمن بقدرته على تحقيقه فسار نحو الحل و وصل إلى ما يريد

و هذا هو الإنسان الناجح الذي يتعلم من الفشل و ينظر له على أنه تجارب و خبرات تقود إلى نجاح ,

أما الشخص الآخر فهو الذي يطلق على نفسه عبارات سلبية فلن يرى صورته و لن تعترف به

فهي تبحث بطبيعتها عن النجاح وهو يعيقها و يكبلها فلن يراها و لن تثق به

و سيصبح بينه و بينها جفاء .

عزيزي القارئ عندما تشرق صورتك و تتصادق مع نفسك ستعرف ما تريد بالضبط

و ستعرف ما يجب أن تفعله لكي تصل إليه و ستجد الإيمان و الثقة بقدرتك

على أن تحقق ما تصبو إليه , ستسير لا محالة نحو الحل و الهدف المنشود فاحرص

على هذا المفتاح و احذر من أن تضع صورتك في زاوية مظلمة

و أنت لديك إمكانات و قدرات لا حدود لها ,

لديك عقل لم تستخدم منه سوى مالا يصل إلى 4% فقط , فأنت كائن متمكن قوي قادر بإذن الله لأنك نفخة

من روح الله فلا تستهين بها و كرمك الله على سائر المخلوقات بالعقل ..

فأنت مكلف و مسئول شئت أم أبيت فكن على قدر المسئولية

على قدر أهل العزم تأتي العزائمو تأتي على قدر الكرام المكارم (المتنبي)

الآن .. أهديك هذا التدريب و هو مفيد للغاية متى طبقته بإتقان

و لكن قبل تطبيقه مطلوب منك أن تتذكر جيداً القواعد الخمس لبرمجة الذات

التي شاهدتها في المقطع

فما هي هذه القواعد ؟

إنها ببساطة تنحصر في النقاط التالية :

1- أن تكون رسالتك واضحة و محددة

2- أن تكون إيجابية

3- أن تدل على الوقت الحاضر

4- أن يصاحب رسالتك إحساس قوي بمضمونها

5- أن تكرر الرسالة عدة مرات حتى تتبرمج عليها

تدريب برمجة الذات :

تستخدم هذه الطريقة لإلغاء الرسائل السلبية و زرع مكانها رسائل إيجابية تؤثر في حياتك تأثير إيجابي و قوي

بإذن الله تعالى .

1- دوّن في ورقة على الأقل خمس رسائل ذاتية سلبية لها تأثير عليك .

2- مزّق الورقة و ألق بها بعيداً

3- استشعر و بقوة أنك تخلصت من هذه الرسائل السلبية و التي أثرت على حياتك في السابق .

4- دوّن خمس رسائل إيجابية تعطيك قوة و ابدأ بكلمةأنا

بطريقة القواعد الخمسة لبرمجة الذات .

5- الآن خذ نفساً عميقاً و اقرأ الرسائل واحدة تلو الأخرى إلى أن تستوعبها جيداً و تتشربها و تحس و تشعر بها .

6- ابدأ مرة أخرى بأهم رسالة و خذ نفساً عميقاً و اطرد أي توتر داخل جسمك , اقرأ الرسالة الأكثر أهمية عشر مرات بإحساس قوي , أغمض عينيك و تخيل نفسك بشكلك الجديد شاهد نفسك و ما حولك , اسمع الأصوات الموجودة و اشعر بالمشاعر الإيجابية التي لديك و قد حققت هذه الرسالة .

7- دوّن رسائلك الإيجابية في مفكرة صغيرة أو مكان بارز مثل المحفظة

أو غرفة النوم أو على المكتب و هذا يساعدك على أن تراها في كل وقت كي تتبرمج عليها .

8- أكمل بقية الرسائل الواحدة تلو الأخرى بنفس الطريقة السابقة .

9- ابتداء من اليوم احذر ما الذي تقوله للآخرين و ما يقوله الآخرون لك

و لو لاحظت أي رسالة سلبية قم بإلغائها و استبدلها بأخرى إيجابية .

واجب عملي

مطلوب جمل تحتوى على عبارات و رسائل إيجابية متوافقة

مع القواعد الخمس لبرمجة الذات ؟؟

إلى اللقاء في المستوى الثالث بمشيئة الله تعالى

فقط أنتظر تفاعلكم

كتابة و إعداد المستشارة و المدربة :

نورالهدى عبدالعزيز التركستاني

المستوى الأول

للأمانــة العلمية :

إذا وجدتم أي موضوع في موقع (مدونة نورالهدى)

يستحق النقل و النشر أو الإقتباس فهو في خدمتكم كل ما يلزمكم

هو ذكر المصدر وذكر رابط الموقع فقط

شاكرين لكم روعة تجاوبكم الفعّال

ستذكر المراجع في نهاية المادة

التعليقات:

  • 1. سارة :

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع ، فنحن بحاجة إلى تنظيف أفكارنا من السلبيات و تجديدها بأخرى إيجابية
    فليس هناك أجمل من أن يسير المرئ حياته بناء على أفكاره لا أفكار غيره
    كما يقول إبراهيم الفقي: رأيك في لا يدل علي….
    بوركتم جميعا في شهر الصيام

  • 2. manahil Elsharif :

    المهم هو اننا كيف ننظر لأنفسنا وثقتنا أما ما يقوله الناس ليس دائما هو الصحيح
    لأن نفوس الناس مختلفه وكذلك بيئاتهم ومجتمعاتهم
    كل شخص يدرب نفسه علي ما يسمع من كلام الناس ويأخذ الجانب الإيجابي فقط

  • 3. أحمد :

    موضوع رائع .. بارك الله فيك وانا بانتظار الجزء الثالث

  • 4. Abu Hussain :

    وفقك الله. ننتظر المزيد وان شاء الله الناس تطبق حتى تستفيد

  • 5. نورالهدى التركستاني :

    مراحب

    ************
    الرائعة .. سارة

    الرائعة ..manahil Elsharif

    أخي الفاضل .. أحمد

    أخي الفاضل .. Abu Hussain

    أشكر الجميع على روعة التواصل و الحضور و التفاعل

    حقيقة كم يسعدني ذلك كثيراً و لكي تعم الفائدة للجميع

    أرجوا أن أقرأ جملاً في الإجابة على سؤال الواجب العملي

    خالص الود و عبير الورد

  • 6. ابراهيم نزال :

    (الكلمات لا تكون لها أي طاقة أو تأثير ما لم تستحث أو تثير صورة )

    الموضوع قيم جدا وعلى درجة بالغة من الاهمية لان صورة الانسان عن ذاته لها الوقع الاكبر على افعاله في شتى مجالات الحياة فكثير منا تخلى عن العديد من الامور او يفشل بها استجابة لكلام الناس عنه ….. موضوع مميز مدربة نور انا ما بعرف القواعد الخمسة لبرمجة الذات .؟؟؟؟؟ وبنتظر المستوى الثالث بفارغ الصبر
    في انتظار المزيد من ابداع قلمك الرائع

  • 7. hamoud :

    ربي يسعدك دكتورة على الطرح الراقي والمميز والمفيد

  • 8. حليمة :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أما بعد : إن كانت هذه الخطوات مفيدة فلربما هي مفيدة لصحتنا النفسية

  • 9. نورالهدى التركستاني :

    أهلا و سهلاً
    ***********
    أخي الطيب الفاضل .. إبراهيم نزال

    أشكرك على مداخلتك الطيبة و بالنسبة للقواعد الخمس مذكورة في الموضوع قبل التدريب

    و إن شاء الله قريباً أعتمد المستوى الثالث فقط أنتظر المزيد من التفاعل

    خالص تحياتي

  • 10. نورالهدى التركستاني :

    أهـلاً و سـهـلاً
    **********
    الفاضل .. hamoud

    أشكرك على روعة حضورك و طيب مشاعرك

    دمت بسعادة

  • 11. نورالهدى التركستاني :

    أهــلاً و سـهـلاً
    **************
    رائعتي … حليمة

    بالفعل هي مفيدة لصحتنا النفسية و لها تأثير كبير شخصيتنا

    أشكرك على مداخلتك الطيبة

    خالص الود و عبير الورد

  • 12. نورالهدى التركستاني :

    أهــلاً و سـهـلاً
    ****************
    الآن … أطرح لكم بعض الأمثلة الإيجابية التي يتم عن طريقها برمجة الذات بشكل إيجابي

    – أنا أحب نفسي كما خلقني الله .
    – أنا أتقبل نفسي كما هي .
    – أنا سعيد في حياتي .
    – أنا مطمئن .
    – أنا أتقبل الآخرين كما هم .
    – أنا هادئ .
    – أنا أشعر دائما بإرتياح .
    – أنا أستطيع حل المشاكل .
    – أنا قريب من الله عز وجل .
    – أنا متفائل .
    – أنا أقدر ذاتي
    – أنا أثق بنفسي
    – أنا أعبر عن رأيي بكل ثقة
    – أنا قادر على تكوين جمل قوية
    – أنا أهتم بصحتي
    هذه مجموعة من الرسائل لبرمجة الذات بشكل إيجابي فمن لديه المزيد نحن في إنتظاره
    شكراً للجميـــــع

  • 13. وفاء المهنا :

    جهود جبارة جداً من المتابعين للموقع لأنه ذا فائدة بوركت أ/ نور الهدى

  • 14. ميساء :

    السلام عليكم ورحمة الله
    عندما قررت تغيير حياتي بدأت بكتابة العبارات التالية وكررتها كثيرا
    انا سيدة افكاري ,انا افكاري ايجابية , انا مبتسمة دائما
    وعندما اواجه اي موقف مزعج اوفكرة تقودني لشعور سلبي سرعان ما اكرر العبارة السابقة
    والملفت انني اصبحت اكثر هدوء واقل عصبية واتعامل مع اي امر كان يثير غضبي سابقا بروية واحول نتائجه لصالحي ببساطة.

  • 15. abdolotfi :

    بارك الله فيك ، منتدى رائع و في المستوى

  • 16. محمد علي :

    مشكورين على الجهد الرائع

  • 17. انوار محمد :

    السلام عليكم و رحمة الله
    حقيقة هو موضوع من الاهمية بما كان
    اكثر شيء صدمني و اثارني هو الدراسة التي جاءت في مقطع الفيديو حول تشكل القناعات الشخصية حتى سن ال18 سنة و الحقيقة الصادمة هي نسبة الرسائل السلبية التي نتلقاها خلال اهم و احسم فترات تشكل شخصيتنا و قناعاتنا مقارنة بالرسائل الايجابية.
    اذن لا عجب ان الكثير الكثير منا يعاني بادراكه او بدون ذلك من النضرة السلبية و الهدامة عن ذاته
    هده النضرة التي هي باب كل الشرور
    اسال الله ان ياخد بايدينا
    و دمتم اختي الكريمة و اخواني المعلقين و السلام عليكم و رحمة الله

  • 18. نسمة :

    بوركت استادة على الطرح المميز و المفيد.
    فى ميزان الحسنات ان شاء الله.
    ننتظر المزيد
    و شكرا

  • 19. نورالهدى التركستاني :

    مراحــب
    *****
    أشكر كل من تفضل بروعة حضورهـ و تفاعله الذي أضاف للموضوع جمالاً و ضياء

    بوركت جهودكم و أوقاتكم و جزيتم خيراً

    بارك الله فيكم و حقق للخير أمانيكم

    خالص إحترامي و تقديري للجميــ ع

  • 20. تغريد :

    أشككرررررررررررررررررررررررررررررك استفددت كثييير .. جزاك الله ألف خير :*

  • 21. صالح الغامدي :

    الف الف الف شكر لك نور الهدى والله لقد ساعدتيني كثيرا وكانت لدى افكار جدا سلبيه لكن حين قرات لك احسست بالقوه والايجابيه في نفسي كيف تسيطر على افكارك وتحولها الى ايجابيه في انك يجب ان تكون انسانا ايجابيا لان الفكر يتحول الى فعل والفعل يتحول الى عاده اشكرك مره اخرى

  • 22. asma :

    شكرا لك لقد شعرت باحساس جيد حين قمت بما قرأت وشكرا جزيلا لك
    شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.

أكتب تعليق:


× 4 = 12