رسالة الفن التشكيلي – الجزء الثاني ( ملحمة الأطلال )

تاريخ النشر: 27/01/11 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, لـقـاء الفكرة و الإبداع | التعليقات: 12 | 17٬684 قراءة

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في موضوع رسالة الفن التشكيلي يأخذنا الإبداع حيث تتمازج الذكريات مع الألوان و ريشة 

المبدعين في تناغم و إنسجام مع ملحمة الأطلال ..

فأهلاً و سهلاً بكم

 

ولقد مررت على ديارهم               وطلولها بيد البلى نهب

فوقفت حتى ضج من لغبي          نضوي ولج بعذلي الركب

وتلفتت عيني فمذ خفيت              عنها الطلول تلفت القلب

 

تلك الأبيات التي ترنم بها الشريف الرضي عن الأطلال و عن الماضي هي ما ترسمه أنامل الفنانين

التشكيليين الذين تبنوا الحفاظ على التاريخ و حفظ حضارة الشعوب للأجيال القادمة

 

و يقول إمرىء القيس:

عوجا على الطلل المحيل لعلنا           نبكي الديار كما بكى ابن حزام

 

أما إبراهيم ناجي فيقول :

يا فؤادي، رحم الله الهوى                 كان صرحا من خيال فهوى

 اسقني واشرب على أطلاله              وارو عني، طالما الدمع روى

كيف ذاك الحب أمسى خبراً                 وحديثاً من أحاديث الجوى

وبساطاً من ندامى حلم                     هم تواروا أبداً، وهو انطوى

 

و لا نريد بحديثنا عن الأطلال أن نبقى أسرى للماضي نبكيه دون أن نواكب التقدم و التطور

السريع و لكننا نحمل أجمل المعاني لتاريخ نأخذ منه الدروس و العبر و نستلهم منه القوة

في المضي نحوالمستقبل فشعب لا يعترف بالماضي العريق ليس له مستقبل زاهر و يبقى

الحاضر همزة وصل لأنه في يوم ما كان مستقبل و في يوم ما سيكون ماضي و هكذا تدور

عقارب الساعة على خط الزمن متنقلة بين الماضي و الحاضر و المستقبل

و نبقى نحن نتعلم من تجربة اليابان التي لم تبكي على أطلال وضحايا هيروشيما وناغازاكي

بل صنعت من ذلك ضميراً إنسانياً نهض بها و بالشعب لتكون في المقدمة

بما تحمل من قيم أخلاقية و تطور جعلها نموذجاً يحتذى به .

و من منطلق الحفاظ على التراث تقول الفنانة التشكيلية السعودية القديرة صفية بنت زقر

عن حبها و عشقها للتراث والماضي الجميل قائلة: “أحببت التاريخ، وكان من الصعب

عليّ أن أكتبه، فبادرت إلى رسمه،فتراث الماضي يحمل معاني جميلة، و كان يحزُ في نفسي

أن أراها تندثر وتغيب إلى الأبد”.

و هذا ما أكدته لنا لوحاتها التي تحمل عبق التراث و الأصالة

وهكذا يطل تراث الحجاز في أعمال الفنانة التشكيلية صفية التي أسست متحف للفن و التراث الحجازي الإجتماعي في مدينة جدة الذي ينتهج تنظيم ورش عمل للصغار

و الكبار و إقامة دورات و محاضرات تخدم الفن التشكيلي كما تخدم الباحث أيضا في هذا المجال من خلال وجود مكتبة فنية أدبية مهيأة بكل التسهيلات .

 

أما الفنانة التشكيلية نوال المصلي عند سؤالها حول رسوماتها عن مكة أجابت أنا حتى لم أسكن في مكة

 

لأنني بحكم عمل والدي في السلك الدبلوماسي قضيت أكثر أيام حياتي في الخارج، ولم أشاهد مكة إلا

 

لفترات عابرة أثناء زيارتنا لها، لكن هذه اللحظات العابرة بقيت في ذاكرتي بمباني مكة القديمة وأزقتها

 

ومدرجاتها فهي التي سكنت وعاشت بداخلي وإن لم أسكن فيها.

 

كما رسمت الفنانة المدينة المنورة و المسجد النبوي

  

 

كما رسم الفنان التشكيلي ضياء عزيز ضياء الحرم و شعاب مكة

و أعطي إهتماماً بالغاً للتراث

ولقد دأب ضياء عزيز ضياء بجلد ومثابرة على تطويع أدواته وتقنياته

لإعطاء الفن التشكيلي حضورا كان قليلا في الحياة الثقافية المحلية. وبنى مع أترابه من أوائل الفنانين السعوديين الأعمدة الأولى لترسيخ الفن تقليدا وضرورة. وهو من أولئك المثقفين الذين أدركوا أن الدراسة والإطلاع وتنويع مناهل البحث هي معابر لتعميق النظرة على الواقع المحلي بعد امتلاك تقنيات العمل الفني وأصول صناعته.

وفي رسم هذا الفنان ثروة هائلة كما أن تمكنه  من فن الرسم يجاري براعته في فن التصوير حيث أتخذ منذ السبعينات الأسلوب الواقعي المتأثر بمدرسة الإنطباعية ليعبر عن مواضيعه المفضلة المتعلقة بالبيئة الشعبية والحياة اليوميه.

ومن يريد معرفة المزيد عن تفاصيل الحياة في منطقة الحجاز يمكنه زيارة موقعه الشخصي و هذه بعض لوحاته

 

كما إهتم الفنان التشكيلي البرفسورعبد الحليم رضوي

بالتراث والتاريخ والعادات والتقاليد وحضارة المملكة العربية السعودية وخاصة الفلكلور الشعبي
فكان لوجود الحركة والديناميكية المستمرة في أعماله مع احتفاظة بالأسلوب الانطباعي الحركي
وذلك بقصد عدم فقدان قيمة الموضوع الجوهري على سطح اللوحة وخاصة الرقصات الشعبية

و يقول الناقد البرازيلى المشهور (ميريالا )

إن المشاعر الإنسانية لدى رضوى تتحول الى رموز فنية شاملة في الأداء والتفكير
والفن الاسلامي مشهور من خلال السجاجيد والخزف المنقوش الملون ومن اعمال الفنان
الهندسية الرائعة لايستطيع الانسان الغربي ان ينكر مدى اهمية دور الفنون العربية القديمة التي
ساعدت في تطوير المفاهيم الجمالية والانسانية الحديثة والذى ينكر هذا علية ان يشاهد اعمال الفنان عبد الحليم رضوي
حتى لايضيع فرصة التعرف على الفنون العربية الاصيلة لنلتقي معا بين الدوار والصور
والحركات والوان التى لاحصر لها هي رمز الثقافة الانسانية القديمة والحديثة معا .

 و هناك من من الفنانين التشكيليين من أعطى للفلكلور الشعبي إهتمام و منهم أحمد عبدالعزيز الفريح

 و فؤاد طه مغر بل

 

 

وهناك من إهتم بتفاصيل الحياة اليومية أيضاً مجسداً بريشته المبدعة المهن والحرف

و الحارة و داخل البيت و كل ما أستلهم ذاكرته في منطقة نجد لينقله لنا و يخلده في تاريخ الإبداع تاريخاً و إرثاً له قيمته

الفنية و التاريخية و هو الفنان التشكيلي صالح النقيدان برغم قوله أنه يميل إلى السريالية

إلا أنه أعطى الواقعية حقها في التعبير بأسلوب مبدع خلاّب ,

 و إليكم بعض لوحاته و يمكنكم مشاهدة المزيد  في موقعه .

و يقول الفنان إبراهيم الزيكان الواقعية هي نقل للأحداث بمصداقية وشفافية دون رتوش أو تحسين

أو تهذيب ..وهو ما يحببني فيها ..

لذا أقول بكل واقعية .. ريشتي مكبلة بقيودي طوع أمري وتحت إرادتي وإن تمردت ..

 فأنا لا أجيد السباحة ..

وإن فعلت سوف أغرق في أغوار التجرد من الأسس والمبادئ التي ألزمتها إياه وبه تشبثت .

و من المزرعة يتنقل بين الصحاري و الجبال و الساحل لترسي فرشاة ألوانه على مرتفعات منطقة

عسير و بيوتها الشعبية صورة من الواقع خالدة في لوحات إبداعه .

  

و على ساحل الخليج في المنطقة الشرقية تبدو لنا علاقة الإنسان حميمة مع البحر حيث مهنة الغوص

و الصيد و صناعة السفن و لا تزال ذاكرة الفنان التشكيلي محمد السيهاتي تحمل الجميل من حياة الطفولة و اللعب الجماعي و زي البخنق الذي ترتديه الفتيات .

                                         

بينما يجسد لنا الفنان أحمد المغلوث تلك العادة القديمة الحديثة التي لا تزال إلى الآن تمارس و هي التعطر بالبخور الذي يحمل لنا عبق الماضي لنملأ به أجواء الحاضر 

و تبقى الصحراء من أبرز ما يميز البيئة و الحياة منذ القدم فعلاقة الإنسان بها لا تزال قائمة

و إن سكن المدينة … و من المؤكد أنها أثرت الفن التشكيلي و ألهمت الكثيرين ليرسموها

في لوحات الإبداع فها هي ريشة الفنان صالح النقيدان تبدع في تجسيد تلك البيئة الصحراوية

التي لا زالت تستهوي عشاقها لينظموا رحلات برية  في ربوعها خاصة موسم الربيع

 

و من أبرز من تأثر بالبيئة الصحراوية  حتى أنه انتهج مدرسة  متأثرة بتلك البيئة أسماها المدرسة الآفاقية هو رائد من رواد الفن التشكيلي السعودي محمد بن سليم رحمه الله

وكما تقول ابنة السليم الفنانة التشكيلية نجلاء محمد السليم: (تغلغل حب الصحراء في قلب والدي منذ أن كان طفلاً يرعى الغنم في البراري القريبة إلى قريته الصغيرة “مرات” كان يخرج من الصباح الباكر وحتى الغروب متأملاً هذه الصحراء تحت أشعة الشمس وليستمتع بجمال تدريجات ألوان السماء والرمال أثر تغير درجات ألوان الشمس من لحظة شروقها وحتى مغيبها، ومع هذه التموجات اللونية الطبيعية الجميلة يرى تحركات أغنامه وهي تهيم في الصحراء بتكوينات جميلة موزعة في فراغ ما يحدده نظره وتكملها خطوط التلال والغيوم والنباتات الصحراوية الصغيرة لتصبح لوحة فنية جميلة من صنع الله سبحانه وتعالى”.”

ويقول سعادة الدكتور الزيد في هذا السياق: “إن أول ما ينتزع الإعجاب في أسلوب الفنان محمد السليم هو انتماؤه الشديد لبيئته فهو لم يتنكر لمنبته الصحراوي الذي نشأ فيه حيث تمتد كثبان الرمال امتداداً أفقياً إلى مالا نهاية طاوية في أحشائها صمتاً صوفياً يجبرك على الإنصات إليها وهمساً لفيلسوفٍ يدعوك إلى الحوار معه بنفس العمق والتواضع”… وقرية (مرات) تمتاز في تكوينها في شكل واحة كما لو كنا نعيش في عالم مصغر يمكننا أن نرى كل الصفات الرئيسية التي تمثلها حضارة الجزيرة العربية العظيمة الناهضة خلال الخمسين سنة الماضية… وهذه الصفات تتكون من التقاليد والأساليب والملامح والسعادة والمشاكل التي يعيشها الناس، كما تتكون من الأشياء حسب نظرتهم للأمور والمواضع المختلفة..

 و رأى الناقد الإيطالي فرناندوتمبستي في أعمال محمد السليم عناصر أساسية هي :

   الفراغ , وحرارة الشمس , والأزهار الحادة , والأرض الجامدة البيضاء ,

 وحدود واحة تقع في صحراء مترامية الأطراف 

  

و في لقاء مع محمد السليم قال فيه :

 الفن وثيقة تاريخية لحالة المجتمع الذي يعيشه اليوم في الغد .

كما أن كتاب (الآفاقية) الذي أصدره محمد السليم في عام 1402هـ

يحتوي على العديد من أعماله التشكيلية .

 

و الفنان التشكيلي علي الرزيزاء أضاف بصمة واضحة لجعل القديم حاضراً في فنه بصورة تواكب العصر و تتألق في تمازج جميل خرج من باب الحارة ليدخل باب الحداثة إن صح التعبير و يصبح جزءاً لا يتجزأ من منظومة إبداعية تحمل روح الطموح الذي يأبى أن يتنكر لماضيه بل يحمل الماضي بروح جديدة و رؤية متجددة و لأن إهتمام الرزيزاء كان في فن العمارة و الديكور فهو يجسد التراث العمراني القديم بنظرة جمالية متميزة مضيفا لها الجديد الذي أبرز جمال القديم فكان لنهجه أسلوب عصري تزامن مع الماضي بجمال الماضي و سحر الحاضر حتى تمازجا في عفوية و تلقائية خلدها في لوحاته و فنه . 

إن ذلك الإبداع الذي أخذنا في مشاهد مختلفة من التراث يؤكد لنا ما قاله الأستاذ في الفن التشكيلي محمد العبيدي حيث قال :

إن علاقة الإنسان ببيئته أو بالمكان الذي يعيش فيه تجسد في أبسط صورها أنموذجا فريدا

للانتماء إلى الطبيعة المألوفة لدينا، ويتمثل هذا في تطبعنا ببعض مظاهر الطبيعة الموجودة

والمتشكلة في البيئة وهذه تعدها مضمونا فنيا وجوهريا، إضافة إلى أنها تعبير عن علاقة البشر

ببعضهم في مكان يصبح جزءا من العلاقة في زمان يؤكد موروثه الحضاري. (تشكيل البيئة

بمفهومها الطبيعي أو الجغرافي أساسا في تمييز الفنون حيث تأكد بالفعل تأثير عوامل البيئة

والمناخ في ذوق الشعوب وإبداعاتها) . إن الفهم الخاص بهذه العلاقة يتحدد

على أساس الانتماء للوجود الكلي للفرد، ويعد هذا مصدرا من مصادر التذوق الإجمالي انطلاقا من القيمة الأخلاقية في بيئة معينة.

 

و هنا يطرح السؤال نفسه .

كيف يمكننا أن نواكب العالم و التطور من حولنا بأصالة الماضي الذي يخدم تقدمنا

و يخدم الأجيال المقبلة لننهض بحياتنا نحو الأفضل دوماً ؟

تسعدنا مشاركاتكم  بأفكاركم النيرة و كما قيل رب فكرة أحيت أمة ….!!

 

الجزء الأول من رسالة الفن التشكيلي

 

كتابة و إعداد : نورالهدى عبدالعزيز التركستاني

الحقوق محفوظة للكاتبة و المدونة

 

 

المراجع:
جريدة الرياض العدد 14233
جريدة الرياض  العدد 14340

جريدة الجزيرة العدد  278

موقع سعوديات نت حوار : نوال اليوسف
موقع fenon.com
مدونة الفن التشكيلي في عصر التزامن مقال سيرة الفنان ضياء من إعداد آية آل تويم
مدونة الدكتور سعد السيد العبد قراءة في كتاب للدكتور عبد الله الزيد
 لقاء مع الفنان التشكيلي محمد السليم في راديو و تلفزيون العرب

لقاء مع التشكيلي إبراهيم زيكان في شبكة بوابة العرب 

  الحوار المتمدن العدد 2832 

المركز الإعلامي لموقع مجالس أشيقر – مشعل القصيّر
   مدونة  Maliha Art للتشكيلية مليحة السويداء  
  لقاء مع التشكيلية نوال المصلي في نادي المال و الأعمال
اللوحات الفنية موجودة في مواقع الفنانين التشكيليين و بعضها وجدت في المصادر المذكورة 
 

 

 

 

التعليقات:

  • 1. هويدا خوجة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية طيبة لكم جميعاااا \\حينما نريد ان نواكب التطور بما يتماشى مع اصالتنا الماضية وجماليات الحياة التي عشناها لابد اولا ان نعوود بدفة قواربناااا الى صواب الدين الاسلامي القويم الوسطي المعتدل ولابد ان نجعل صياغة حياتنا الانية الحالية غراساااا نسقيهااا لابناء هذا الجيل الذي لم يستطع للاسف الشديد فيه الاباء والامهات من ان يغرسوا فيهم ماورثوه فخرج لنا شباب لايفهمون معنى المسؤلية ولا الدين ولا القيم حتى رأينااا ما يثير الاشمئزاز من اخر صرعات الموضة وطيحني والكدش والمصيبة ان الاب والام اصبحا غارقين حد الثمالة في مباهجهم وتناسوا ان لديهم امانات ضيعوهاا الا وهم الابناء والبنات فكيف نصل الى التطور الايجابي الشامل وقد فقدت الابوة والامومه وحميمية الاسرة المسلمة رونقهااا اذن لابد من ان نعيد الاباء والامهات لجادة الصواب وليكن هذا هو المنطلق ومن ثم نستطيع استعادة من شذ عن الطريق الصحيح ولننشر قاعدة تصويب السلوك وتقويم الاعوجاج الذي نشر سواده على السوااد من المجتمع السعودي والاسلامي وصورة ارسمها بالحرف فاقول ما اوقح الشاب الذي يتبختر بشعر يتدلى مصففااا والخواتم ترصع كل اصابعه والسلاسل تتدلى على صدرة والاقراط تنتشي على راحة اذنه و و و و للاسف والدته تمشي في خيلاء الى جوارة دونمااا تقويم يذكر فكيف لناا ان نزرع اصالة الماضي ومن هم من الماضي تركوا الحبل على الغارب
    \تحياااتي وتقديري \\هويدا محمود خوجة\\الكاتبة الصحفية

  • 2. سوسو تركستاني :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته \ اوافقك الرأي اختي هويدا ,واضم صوتي الى صوتك . نحن حقا يلزمنا العوده الى الماضي والتمسك بتلك التقاليد الاصيله,ومواكبة الحاضر بمافيه والبعد عن كل رذيله.,وكل ذلك يتمحور حول شريعتنا الفضيله. تحياتي

  • 3. feras :

    رأيي أنّ العادات قسمين منها ما يوافق الشرع و هذا لا بأس به و منها ما يخالف الشرع و هذا

    بالطبع مرفوض

    فهناك عادات ايجابية ورثناها من قديم الزمن ومازلنا نفتخر بها ومحافظين عليها

    وبالمقابل هناك عادات سلبية كانت ومازال البعض متمسك بها على الرغم من

    سلبياتها وهذة العادات اغلبها اجتماعية مثل (الزواج والماتم والثار والتعليم ..الخ )

    كل هذة ورثنا فيها عادات وتقاليد ومايجب علينا هو المحافظة على ايجابيات هذة

    العادات والابتعاد عن سلبياتها ..،،

    فيجب اخذ هذا الراي بالمقام الاول ..،،

    مع خالص الشكر والتقدير

  • 4. kamal :

    من احدث ما يتحدث به العلماء :
    ان نستطيع ان نرى فلم بالصوت والصورة لماضينا .. وغدنا
    ولهم نظرياتهم في ذلك ..

    وهنا يُجسد الفن التشكيلي ذلك الماضي الذي لم يره البعض ، او اصبح بعيدا نحتاج مجهودا في تذكره كما هو وكيف كان
    انه احدى المهارات الانسانية التي تُنحي الزمن قليلا لكي نرى ونشعر ونسمع ذلك الماضي من خلال ريشة فنان …

    اتقدم بالشكر لكم وكل فنان تشكيلي على مساهمتكم في نقل ما كان ليكون حاضرا بين ايدينا
    وبطريقتكم الابداعية والفنية

    تقبلوا مروري
    كمال عبدالرحمن

  • 5. الفنان التشكيلي سمير مطرود :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الثقافة من أهم سبل التواصل بين أبناء الشعوب وهي نافذة يطل من خلالها المشاهد على المستوى الثقافي العام إن الفنان التشكيلي مصورا أمينا لرؤى تاريخية بنيت بمعالم تشريحية وطالما يحمل غذاءه الروحي في وجوده سيمنح في المستقبل القريب رؤى تشكيلية هامة وهو في هذا التوجه السليم إنما يؤسس لتجربة فنية لا بد أن تغني تجربة الفنان التصويرية وتتفرد بجملة من المزايا والسمات وذلك لأن هذه التجربة بقدر ما تنتصر للغة تشكيلية معاصرة ومتميزة مما يوفر أمام لوحة الفنان فرصة كبيرة للتفرد فهي تمتلك الفكر العميق من جهة والوعاء القادر على أحتضان هذا الفكر وإيصاله للمتلقي بكل زخمه و تشعبه و شموليته من جهة ثانية

  • 6. أ. نورالهدى التركستاني :

    أهــلاً و سهــلاً

    ***************
    الأستاذة الفاضلة هويدا خوجة .. أشكرك على مشاركتك و مداخلتك التي عكست صورة

    من صور الحاضر و الواقع الذي بالتأكيد أنه يحمل صوراً أخرى أكثر إشراقة ….

    فأسأل الله تعالى أن يجعل في قولك صحوة و دعوة للرشاد

    بارك الله فيك و في قلمك أخي الغالية …

    خالص الود و عبير الورد

  • 7. أ. نورالهدى التركستاني :

    أهلاً و سهلاً

    **********
    الأستاذة الفاضلة … سوسو تركستاني

    أشكرك على مداخلتك و مشاركتك عزيزتي ….

    و العودة لأصالة الماضي و مواكبة التقدم هذا ما رسمته ريشة المبدعين حقاً

    و هناك من بذل جهداً ليضيف على الإبداع إبداعاً

    أعتقد من خلال الإبداع يمكننا تحقيق الكثير …

    خالص الود و عبير الورد

  • 8. أ. نورالهدى التركستاني :

    أهـلاً و سهـلاً

    ***********

    أخي الفاضل feras

    كل الشكر و التقدير لمشاركتك و مداخلتك الرائعة …

    وبالفعل النظر و التركيز على الجوانب الإيجابية لكل زمان يضعنا في خيارات إيجابية

    خالص التحية

  • 9. أ. نورالهدى التركستاني :

    أهـلاً و سهـلاً

    ************

    أخي الفاضل … kamal

    اتفق معك في أن الفن التشكيلي

    إحدى المهارات الإنسانية التي تُنحي الزمن قليلا لكي نرى ونشعر ونسمع ذلك الماضي

    من خلال ريشة فنان …

    فكم هو جميل أن نعيش الصورة و نستشعر المشاعر معها و هذا ما أتقنته تلك الأنامل المبدعة .

    كل الشكر لمداخلتك الطيبة

    لك خالص تقديري و إحترامي

    & & &

  • 10. أ. نورالهدى التركستاني :

    أهــلاً و سـهـلاً

    **************
    الأستاذ الفاضل .. الفنان التشكيلي سمير مطرود

    أشكرك على مداخلتك التي أثرت الموضوع و أضافت للفكر معلومات

    ذات أهمية يتحلى بها الفنان التشكيلي حتى لتتجلى و تبدوا واضحة

    في إنتاجه الزخم و الهائل في إثراء الثقافة و توسيع مدارك المتلقي

    و تعزيز العمق الفكري لديه .

    خالص تقديري و إحترامي

    & & &

  • 11. enasahmed :

    الفن التشكيلي صوة حية لحضارة عريقة كادت ان تنتهي فاتمنى ان يبقى شعاعا يشع بجمال حضارتنا العربية الجميلة

    اشكر صاحب الموضوع الرائع واتمنى ان ارى المزيد من هذا الفن الراقي

  • 12. فهدة المعمـر :

    نور الهدى إسمك مميز وكذلك أسلوبك في الكتابه والإختيار , تشرفت بزيارة الموقع وأسعدني ماقرأت وشاهدت موفقة بأذن االله .

أكتب تعليق:


× 8 = 64