متـعة التحـفيـز – المستوى الأول

تاريخ النشر: 28/11/10 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, تنـميـة بـشـريـة | التعليقات: 23 | 7٬380 قراءة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 

 سننطلق اليوم في رحلة  ممتعة جداً بمشيئة الله تعالى نحو التحفيز 

و قبل البدء أحب أن أذكركم  بأن هناك روابط رائعة تحفزنا نحو القيام بشيء ما و منها رائحة القهوة

التي تشعل روح النشاط لديّ و لدى العديد و تحفزني للإنجاز خاصة قهوة الصباح و الآن بسم الله نبدأ   

يحكى أن شاباً ذهب إلى السيرك فرأى الفيل مربوط بسلسلة و كان بإمكان الفيل

التخلص منها بكل سهولة و لكن الفيل مطيع جدا و يمشي في حدود

معينة و بهدوء شديد دون أي محاولات منه للهرب رغم ضخامة جسمه

فسأل المدرب الفيل لماذا لا يهرب ؟

فأجاب بأن الفيلة عندما تأتي لأول مرة للسيرك و هي صغيرة نربطها بحبل

في قدميها بحيث لا تستطيع أن تهرب أو تذهب بعيداً و على مر السنوات يكبر الفيل

و هو معتقد بأن الحبل هذا الذي تراه هو الحبل الذي كان مربوط به

حينما كان صغيراً و في هذه الحالة لا تبدر منه أي محاولات للهرب و الابتعاد .

و هذا الكلام ينطبق على الكثيرين الذين يعتقدون أنهم لا يؤمنون بقدراتهم

بسبب اعتقادهم أنهم لا يملكون تلك القدرات تجاه عمل ما

فكم منا تعوقه معتقدات قديمة لا تخدمنا الآن

كم منا تجنب عمل شيء جديد بسبب معتقد ما يحده أو يعوقه ؟

لقد قيل دائماً أن ما تعتقده بيقين يمكنك تحقيقه

فلا تكن فريسة لمحطموا الأحلام و تحمل مسئولية حياتك 

* * *

كما يحكى أن شاباً ذهب لأحد الحكماء ليتعلم منه …

و سأله: هل تستطيع أن تذكر لي ما هو سر النجاح ؟

 

فرد عليه الحكيم بهدوء و قال له: سر النجاح هو الدوافع

فرد عليه الحكيم بهدوء و قال له: سر النجاح هو الدوافع

فسأله الشاب: و من أين تأتي هذه الدوافع ؟

فرد عليه الحكيم : من رغباتك المشتعلة

و باستغراب سأله الشاب: و كيف يكون عندنا رغبات مشتعلة ؟

و هنا استأذن الحكيم لعدة دقائق و عاد ومعه وعاء كبير مليء بالماء

و سأل الشاب: هل أنت متأكد أنك تريد معرفة مصدر الرغبات المشتعلة ؟

فأجابه بلهفة: طبعاً

فطلب منه الحكيم أن يقترب من وعاء الماء و ينظر فيه ، و نظر الشاب إلى الماء عن قرب و فجأة ضغط

الحكيم بكلتا يديه على رأس الشاب و وضعها داخل وعاء الماء ، و مرت عدة ثوان و لم يتحرك الشاب ،

ثم بدأ ببطء يخرج رأسه من الماء ، و لما بدأ يشعر بالاختناق بدأ يقاوم بشدة حتى نجح في تخليص

نفسه و أخرج رأسه من الماء ثم نظر إلى الحكيم ،

و سأله بغضب: ما هذا الذي فعلته ؟

فردّ و هو ما زال محتفظا بهدوئه و ابتسامته سائلا:

ما الذي تعلمته من هذه التجربة ؟

قال الشاب: لم أتعلم شيئا!!

فنظر إليه الحكيم قائلا:

لا يا بني لقد تعلمت الكثير ، ففي خلال الثواني الأولى أردت أن تخلص نفسك

من الماء و لكن دوافعك لم تكن كافية لعمل ذلك ، و بعد ذلك كنت دائما راغبا

في تخليص نفسك فبدأت في التحرك و المقاومة و لكن ببطء حيث أن دوافعك

لم تكن قد وصلت بعد لأعلى درجاتها.. و أخيراً وعندما شارفت على الغرق أصبحت عندك الرغبة

المشتعلة لتخليص نفسك ،

و عندئذ فقط أنت نجحت لأنه لم تكن هناك أي قوة في استطاعتها أن توقفك.

ثم أضاف الحكيم الذي لم تفارقه ابتسامته الهادئة:

عندما يكون لديك الرغبة المشتعلة للنجاح فلن يستطيع أحد إيقافك…

من كلتا القصتين يتجلى لنا أن المحرك الأول وراء أي فعل هو الاعتقاد الداخلي

و القدرات الداخلية داخل الإنسان .

الاعتقاد كما يذكر الدكتور إبراهيم فقي هو :البرمجة الراسخة لما تعنيه الأشياء وكل ما تدركه

النفس…وهو السبب في كل ما يحدث لك.

مثلا :اعتقاد أنك ترتاح بالسجائر…أو اعتقاد أن نجاحك محدود…

فالاعتقاد يولد الفعل والفعل يولد الاعتقاد ويقويه..

والاعتقاد هو الأساس الذي نبني عليه كل أفعالنا وهو أهم خطوة في

طريق النجاح وهناك حكمة تقول:

لكي ننجح لا بد أولاً أن نؤمن بأننا نستطيع النجاح

إذن لا بد أن نؤمن بقدراتنا الداخلية …

يقول وليام جيمس عالم النفس الشهير

كلنا نملك مصادر لا نحلم بها , لو نستطيع أن نأخذ صورة أشعة روحية لأنفسنا سنجد طاقات و إمكانات

هائلة و كامنة داخلنا , و ستذهل عندما ترى الصورة الشاملة وقتها ستدنو من الشخص الذي يمكن أن

تكونه و ستقول إن خصائص النجاح المتميزة هذه تنتمي لشخص حقق إنجازات متميزة لا لشخص

مغمور .

كما أن الدراسات تشير إلى أن 85 % من قدراتنا غير ظاهرة

و 15% فقط هي التي تظهر لنا تماما مثل الجبل الجليدي

الذي يبقى معظمه مغموراً تحت سطح الماء و جزء بسيط فقط يظهر فوق السطح

و لكن السؤال كيف نكتشفها ؟

لكي تكتشفها عليك بالتغيير … كيف ؟

سأجيبك …

أن تعمل شيئاً جديداً … غير من روتينك اليومي … جرب أي شيء جديد لم تعتاد على ممارسته و متى

شعرت بميولك لهذا الشيء الجديد لاحظ مدى قدرتك فيه وإمكانياتك التي تحتاج إلى تفعيل

فقط تفاعل معها لتمنحك النجاح .. فقط تحرك نحو التغيير …

نحو التجديد لتكتشف ما لديك من ملكات و قدرات

يقول رونالد اسبورت إذا لم تحاول أن تفعل شيئاً أبعد مما قد أتقنته.. فأنك لا تتقدم أبدا .

و لكي نتقدم لابد من التحفيز و سنتحدث هنا عن التحفيز الداخلي

ما هو التحفيز Self motivation ؟ ومن أين جاءت هذه الكلمة ؟

يقول الدكتور إبراهيم فقي :

التحفيز : كلمة يونانية الاصل تعني (ليحرك) ..

وقاموس وبستر يعرف التحفيز على أنه فعل أو قول شي يدفع شخصا

لأن يحدث فعلا.

وباللغة الانجليزية فأن كلمة تحفيز فعل يصدر عن حافز ..

يقول الدكتور / دينيس والتي مؤلف كتاب (التحفيز من الناحية النفسية ) :

إن التحفيز يصدر عن رغبة ,فعندما تكون لديك رغبة قوية لتحقيق هدف معين أو عندما يواجهك نوع

من التحدي بينما تريد أن تحدث تغييرا نحو مستوى أفضل فانك تكون محفزا

وفي مثل هذه الحالة عندما تكون في قمة التحفيز ,فانك تسعى نحو تحقيق هدفك

ولا يثبط من همتك أي عوائق أو إخفاقات ..

و في بحث أجرته كلية التربية بجامعة الملك سعود

التحفيز : يطلق على التحريك للأمام ، وهو عبارة عن كل قول أو فعل أو إشارة تدفع الإنسان إلى سلوك

أفضل أو تعمل على استمراره فيه . والتحفيز ينمى الدافعية ويقود إليها ، إلا أن التحفيز يأتي من

الخارج فإن وجدت الدافعية من الداخل التقيا في المعنى ، وإن عدمت صار التحفيز هو الحث من

الآخرين على أن يقوم الفرد بالسلوك المطلوب .

و في دورة للمدرب زراق العصيمي يقول :

التحفيز الذاتي :

يقصد به شحن و تقوية مشاعرك و أحاسيسك الداخلية التي تقودك إلى تحقيق أهدافك

أو تسهل عليك القيام بها .

و تعريفي للتحفيز :

هو طاقة مشتعلة تنبع من رغبة صادقة أو حاجة ماسة تدفعك لتحريك قدراتك وإمكانياتك

لإنجاز مهمة ما في سبيل تحقيق غاية و هدف .

الآن أترككم مع هذا التمرين لمدة عشر دقائق و تابعونا بعد التمرين

تمرين :

أكتب تعريفك عن التحفيز ؟

^

^

الآن نتابع ….

أهمية التحفيز :

1- تجديد الحيوية و النشاط

2- إشعال روح الحماس و المبادرة بالأعمال

3- مضاعفة المجهود و سرعة الإنجاز

4- الشعور بأهمية العمل المنجز

5- الحفاظ على المستوى المطلوب و الاستمرارية في علو الهمة .

نتابع بقية المادة في المستوى الثاني بمشيئة الله تعالى

ننتظر تفاعلكم كما يمكنكم كتابة تعريفاتكم للتحفيز ؟

كتابة و إعداد :

 المدربة  نورالهدى التركستاني

 

 

للأمانــة العلمية : 

إذا وجدتم أي موضوع في موقع (مدونة نورالهدى)

يستحق النقل و النشر أو الإقتباس فهو في خدمتكم كل ما يلزمكم

هو ذكر المصدر وذكر رابط الموقع و إخبارنا بالأمر فقط

شاكرين لكم روعة تجاوبكم الفعّال

 

التعليقات:

  • 1. My Hopes over the Tops :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    سلمت يمناك استاذتي الفاضلة ولاحرمنا نبض قلمك وهمس كلماتك..

    التحفيز من منظوري الشخصي:
    طاقة كامنة بداخل كل فرد تقودها دوافع ايجابية لتثمر أهدافا راقية.

  • 2. ام القعقاع :

    التحفيز من وجهة نظري ان ترى انتاجك وماقدمت في عيون الاخرين انهم ينتظرون المزيد فيدفعك ذلك لفعل المستحيل

  • 3. Happiness :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اختي الكريمة نور الهدى
    اولا احب ان اقدم نفسي اختك ” ام حاتم ” و كنيتي بين عائلتي و اخواتي و صديقاتي هي ” Happiness ”

    مقالك اختي الكريمة رائع سلمت اناملك و حكمة الحكيم جدا رائعة ،،

    التمرين :
    من خلال تجاربي الشخصية و صراعي مع المرض “منذ الـ 17 من عمري الى منتصف العشرينات” تولدت لدي رغبة قوية في الشفاء و التخلص منه و بفضل الله حققت هدفي و الان هدفي ازالة الاثار المتبقية و لازلت اواجه العقبات و الاحباطات و لكنها تزيدني صلابة و قوة و تصقلني اكثر ،، فشكرا لكل عقباتي و شكرا لكل المحبطات .

    تعريفي للتحفيز : هي دوافع داخلية اقوى من أي تحدي او عقبة للحصول على هدف ما ، حتى في غياب التحفيز الخارجي ” و عن نفسي تدعمها معية الله لي “، التحفيز الداخلي هو الاساس الثابت و المحرك للنجاح و التحفيز الخارجي ان اضيف فهذا رائع .

    تحيتي لك

  • 4. حبيبة الصغار :

    إممممم..
    أولا أبارك لكِ على هذه المدونة الرائعة..
    ألوانها الهادئة ومواضيعها الهادفة…
    أصابني الفضول في مواضيعها …لذلك سأقرأها على راحتي..حتى أستفيد
    دعينا نشاهد هذا الموضوع..مدخل ممتاز,,ومقدمة رائعة
    وأنا استفدت كثيرا..وأدعو لوالدتنا ومعلمتنا كل ماهو مفيد…الدكتورة /آمنة
    نعود للتحفيز..بعد قرائته مرتين..
    أجد إن التحفيز هو هدف معين تدفعني رغبة قوية لتحقيقه
    هذا هو التحفيز..
    أستاذتي أنتظر المستوى الثاني
    أسعدك الله وزادك من علمه وفقهه وشرح الله صدرك ويسر أمرك

  • 5. أ. نورالهدى التركستاني :

    مرحبا بالجميع …

    ممتاز … أشكركم على مشاركتكم و تعريفاتكم التي تعكس روح التحفز لديكم ما شاء الله

    تفاعل جيد و حماس واضح قريبا سأكمل المادة فقط أنتظر المزيد من التفاعل

    شدّوا همتكم … بالتوفيق

  • 6. حسان نحاس :

    دوما وأبدا يشرفني ويسعدني تواجدي في كل مكان تتواجد فيه استاذتي وملهمتي أ.نور الهدى واسعدني اكثر للعوده لكل ماهو محفز للنفس
    التي يحتاجها بين فترة و أخرى كل شخص في هذه الحياه وكم هي رائعه هذه البداية للتبحر
    في هذه المدونة من خلال هذه الماده التي ننتظر الجزء الثاني منها …
    تحياتي لك أ. نور وفي انتظار كل ماهو جميل ومحفز لديكم

  • 7. ابراهيم نزال :

    موضوع رائع وطرح مميز كعادتك ايتها المدربة المميزة في انتظار البقية

  • 8. أم محمد :

    مرحبآبك أ.نورالهدى. شكرآلك على هذ االإختيار الموفق و الجيد.موضوع رائع وطرح مميز.كتميزكاتبته واصلي همتك ونحن في الإنتظار.
    ونسألك الدعاء بالتوفيق والنجاح. سددالله خطاك. ودمتي سالمه.

  • 9. عبد الرحيم :

    التحفيز هو الارتقاء بالطلبات والرغبات الى الأعلى واكتساب رغبات أخرى جديدة

  • 10. abosalman :

    مدونة أجمل ما فيها أنها هادفة، ومن أهم روافد النجاح هو التحفيز للبلوغ إلى تلك القمة (النجاح) التي يستصعبها الكثير..
    موفقين دنيا وآخرة إن شاء الله..

  • 11. أ. نورالهدى التركستاني :

    مراحب ….

    الأخوة الأفاضل … حسان نحاس , ابراهيم نزال , عبد الرحيم

    و الأخت الحبيبة .. أم محمد

    أشكركم على تفاعلكم المشجع … و بمشيئة الله تعالى قريباً يتم طرح المستوى الثاني

    فأهــلاً بــكــم و بمزيــد من التفاعل

    خالص التحية

  • 12. محمد :

    أشكر لك إضاءاتك المباركة وأسأل الله تعالى أن يضيء لك الطريق وينور لك الدرب
    وأن تكوني مشعل خير للناس

  • 13. Joey :

    شكرا لك يا أستاذة نور الهدى .

    في انتظار المزيد من الإبداع

  • 14. أ. نورالهدى التركستاني :

    مراحب

    ********
    أخي الفاضل abosalman

    أشكرك على روعة مشاعرك و مداخلتك الطيبة

    أخي الفاضل محمد

    لك جزيل الشكر على مداخلتك و طيب دعواتك

    أخي الفاضل Joey

    كل الشكر لك و لحضورك الرائع

    وكل تقديري و إحترامي للجميع على تفاعلكم البناء

    و بإذن الله ستقضون وقتاً ممتعاً و مفيداً في المستوى الثاني ..

    فما أجمل التفاعل …. تابعونـــــا ….

  • 15. الطيب :

    شكرا لك يا أستاذة .

    في انتظار الجزء الثاني ان شاء الله

  • 16. أ. نورالهدى التركستاني :

    أخي الفاضل .. الطيب

    بإذن الله أكمل المستوى الثاني … فقط القليل من الوقت و التفرغ

    بارك الله فيك

  • 17. أمجد حسان :

    التحفيز : هو ذلك الشعاع الذي ياتي من داخل الانسان او من أشخاص محيطين به ليعمل على ايقاظ المخ ضد مواجهة المخاطر والعقبات وليجعل الشخص يصل الى المجد والطموح الذي رسمه لنفسه

  • 18. سلام عادل :

    مشكورة أ- نور الهدي علي هالطرح المميز الذي ينمي بالانسان روح التفاؤل والتحفيز في ظل ضغوط الحياة المتزايدة

    مع تقدم العمر وفي ظل انو الالتزامات كثيرة ولكن يبقي أمل ان من المصاعب تخلق الرجال

    بانتظار الجزء الثاني ان شاء الله

    بارك الله بعمرك

  • 19. سلوي البسيوني :

    من وجهة نظري اري ان التحفيز هو العملية التي تسمح بدفع الأفراد وتحريكهم من خلال دوافع معينة نحو سلوك معين أو بذل مجهودات معينة من اجل تحقيق هدف.

    ويعتبر التحفيز من اهم الاشياء الازمه عند بعض الافراد الذين يعملون في مجال ما .
    فانا شخصيا اقدر التحفيز لانه يعطيني دافع معنوي قوي جدا ومن اجله اقوم بعملي علي اكمل وجه ولا يشترط ان يكون التحفيز مادي
    فبالامكان ان يكون التحفيز بكلمة طيبة واحده

  • 20. أ. نورالهدى التركستاني :

    مــراحــب

    **********

    أخي الفاضل .. أمجد حسان

    تعريف جميل .. أشكرك على روعة الحضور و التجاوب

    خالص التحية

  • 21. أ. نورالهدى التركستاني :

    مــراحـب
    ******

    أخي الفاضل .. سلام عادل

    روح التفاؤل هي ذلك النور المنبعث من داخلك لتريك تلك المنطقة الجميلة

    في كل مرحلة من مراحل العمر التي يمر بها الإنسان فلكل مرحلة جمالها و بريقها

    خالص التحية

  • 22. أ. نورالهدى التركستاني :

    مــراحــب

    **********

    الرائعة .. سلوى بسيوني

    تعريف جميل و رأي له إجتهاد منك .. بارك الله فيك

    و دمتِ بــود و أخوة

  • 23. عزة أحمد :

    موضوع رائع وكله حماس وأنا من محبين القهوه ورائحتها تعطيني نشاط،
    التحفيز: هي قوه داخليه تدفعك بإستمرار للهدف الذي ترغب في تحقيقه وقوى خارجيه ورغبه شديده في تحقيق ماترغب به.