و نــلقــى المطـــر …

تاريخ النشر: 8/11/10 | الكاتب: | القناة: الأخبار الرئيسية, نافذتي الأدبية | التعليقات: 4 | 10٬991 قراءة

حبنا للمطر حب أزلي .. طفولي المعالم  والتقاسيم يمدنا

بطاقة كبيرة من الفرح و الحبور و ينعش مشاعرنا

لتحيا ذكريات الطفولة و اللعب تحت زخات المطر

و الرقص العشوائي حيث تبتل الملابس

و تنزلق أقدامنا في الطين اللزج .. و يعلو صراخ لذيذ ,

و كلما زادت زخات المطر زاد حماسنا للهو

و المرح و زاد شعورنا بالمتعة و بذل المحاولات

في جمع ماء المطر و تذوقه , و يزداد تعلقنا بالمطر

كلما زاد قلق الكبار علينا , و نتسلل بعيداً

عن أعينهم .. نردد الأهازيج الغنائية الجميلة

تعبيراً عن بهجتنا و سعادتنا .

و نكبر و تكبر معنا مشاعرنا ليرتبط نزول

الغيث لدينا بالفرح و السرور , و تبقى أهازيج المطر

نشوة تنعش ذكريات الطفولة .. نتواصل عبرها مع أطفالنا و يلتقون خلالها معنا .

و يصبح حبنا للمطر و فرحنا به موروث نورثه أبناءنا تماماً كما نورثهم الدعاء عند نزول المطر

و بعد نزوله , و كما نورثهم إعتقادنا نحن المسلمين بأن قلة المطر و الجدب الذي يصيبنا بسبب

الذنوب و كثرة المعاصي و هذا الإعتقاد نابع من السنة و يشهد لذلك قوله صلى الله عليه وسلم

( لم ينقص قوم المكيال و الميزان إلا أخذوا بالسنين و شدة المؤونة و جور السلطان عليهم و لم يمنعوا

زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء , و لولا البهائم لم يمطروا ) ابن ماجه .

لأجل ذلك نصلي صلاة الإستسقاء و نكثر من الإستغفار و لأنها سنة مؤكدة فعلها الرسول صلى الله عليه

و سلم و أعلنها في الناس و خرج لها إلى المصلى .

قال عبدالله بن زيد ( خرج النبي صلى الله عليه وسلم يستسقي , فتوجه إلى القبلة و حول رداءه , ثم

صلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة ) متفق عليه .

هكذا نحن المسلمين نعتقد بكل ما يعتقده رسولنا المصطفى و نهتدي بهديه .

و مهما بلغنا من تطور و تقدم .. حبنا للمطر يغمر مشاعرنا فرحة و بهجة و مهما بلغنا من الخير

فلا غنى لنا عن نعمة المطر .

و تظل قلوبنا تتلهف شوقاً للقياه و عند اللقاء تكاد جوارحنا تنطق فرحاً و قلوبنا تبتهل بالدعاء

فمن ذا الذي يفوّت على نفسه ساعة استجابة ..!

و من منا لا تنتابه مشاعر طفوليّة و خيال عبثي يقطن بين سطور مضت و أوراق على ضفتيّ نهر

تناثرت كقصيدة حب تتراقص على شفتيّ شاعر يأبى الصمت عندما تختلج مشاعره بجمال الطبيعة

و حديثها الذي لا ينضب .

و يبقى حديث المطر .. كناية عن العطاء و النماء و الإرتواء ..

و إنقطاعه كناية عن البخل و العطش و الجفاف و العراء .. و حدثاً تتناقله الصحف و وسائل الإعلام ..

و أحلى الحكايا في أمسيات شتائية دافئة نجتمع فيها مع أفراد العائلة حول المدفأة أو الحطب المشتعل

و الرذاذ يتكاثف على مرأى و مسمع منّا .. حيث يحلو السمر في تلك الليالي و يحلو الحديث عن المطر

و أخباره و المقارنة بين الحاضر و الماضي في كيفية التفاعل مع مياه الأمطار و إعتماد الناس

في الماضي على الغيث – بعد الله – كونه مصدر رزفهم سواء في الزراعة أو الرعي أو التجارة حيث

تتكدس بضاعة التاجر إذا لم ينزل المطر لأن الناس لا يملكون ثمناً لتلك البضاعة و يمتد الحديث

إلى معرفة أخبار المجاعة في البلدان الأخرى بسبب قلة الأمطار . لنستشعر نعمة المطر رغم الأخطار

الناتجة من عدم القدرة في كيفية التفاعل مع مياه الأمطار . و يبقى حديث المطر قصيدة حب تتراقص

على شفتي الطفل الصغير أهزوجة أزلية يتغنى بها كلما أتى موسم المطر .

و كلمات و إبتهالات نستقيها من الحبيب المصطفى و نحن نستشعر الخوف و نقول كما كان رسول الله

صلى الله عليه وسلم يقول عند المطر ..

( اللهم سقيا رحمة و لا سقيا عذاب , و لا بلاء و لا هدم و لا غرق ,

اللهم على الضراب و منابت الشجر . اللهم حوالينا و لا علينا ) .

بقلم : نورالهدى عبدالعزيز التركستاني

الحقوق محفوظة للكاتبة و المدونة

التعليقات:

  • 1. ناصر النعمي :

    ويبقى نزول المطر رحمة الهية .. تبهج الكبار قبل الصغار .. فيتغنى الاطفال بأجمل العبارات .. ويرسم الكبار الاخلاص لله بالعبادات .. ليديم الله رحمته على كل الكائنات.. وتعم الخيرات كل البقاع..

    لا حرمنا نبع قلمك الدفاق بأروع العبارات .. دمت بود.

  • 2. رونق :

    اشم رائحة المطرمن متصفحك والطيف يحملني إلى الطفوله

    انعشتي كل الذكريات والحنين لكل مافات

    لقلوب افتقدتها واحاسيس نسيتها

    {نسأل الله أن يسقينا غيثا ‏ ‏مغيثا ‏مريئا ‏ ‏مريعا ‏ ‏نافعا غير ضار عاجلا غير آجل}

    وننتظراللقاء مع دموع السحاب

    رونق

  • 3. مريم عقيلان :

    مآآ أروع ذلك العقل ..

    الذي أمسك بقلم فنحت أرق الحروف ..

    التي اجتمعت لتكون هذه الكلمات ..

    فتؤرجح مشاعرنا البريئة بكل خفة وحنان ..

    عندما نقرأ ما كتب في هذه الصفحة …

    سلمت يمينك أستاذتي الراقية نورالهدى

    تقبلي مني هذا التعليق المتواضع

    وتحيآآآتي لروعتك ورقي حروفك

  • 4. أحلام أبو جبارة :

    إحسآآآس رآقي
    شعوور أجمل ما رأيت
    سلمت يدآكي وشعورك الأنيق ..

أكتب تعليق:


× 9 = 36